http://www.twitethkar.com/ عندما تصطدم المرأة مع فطرتها ! ! - مجالس الساهر

www.alsaher.net


العودة   مجالس الساهر > •°¬ | :: المجالس الرئيسية :: | ¬°• > الملتقى العام

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1 (permalink)  
قديم 17-10-2005, 01:16
الصورة الرمزية السيدة الأولى
 
تاريخ التسجيل: 28-03-2003
الدولة: أحلى مدينه في التاريخ
العمر: 37
المشاركات: 1,630
معدل تقييم المستوى: 1649
السيدة الأولى is a name known to allالسيدة الأولى is a name known to allالسيدة الأولى is a name known to allالسيدة الأولى is a name known to allالسيدة الأولى is a name known to allالسيدة الأولى is a name known to all
عندما تصطدم المرأة مع فطرتها ! !




[grade="FF4500 4B0082 0000FF 000000 F4A460"]بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

رمضان كريم علينا و عليكم و كل عام و انتم بخير

و بعد غيبة طويلة رجعت لكم بموضوع
عسى الله ان ينفعنا و جميع المسلمين


إن نسيت فلن أنسى خلال إقامتي؛ في ديار الغرب صورتين متناقضتين غاية التناقض لامرأة مشهورة تعمل في المحاماة.

الصورة الأولى: توفرت في هذه المرأة الصفات التالية: قوة البنية، ذرابة اللسان، الحماسة لما تؤمن به وتعتقده، النشاط الدائب: فمرة تقرأ مقالاتها في الصحف، ومرة أخرى تسمعها تتحدث في التلفاز وتقارع فحول الرجال الحجة بالحجة..

ومرة ثالثة تستمع إليها في المحاكم تدافع عن القضية التي نذرت نفسها من أجلها.

قد يظن القارئ الكريم أنها محامية لشركة من الشركات أو لمؤسسة من المؤسسات.

لا يا أخي.

إن عملها الوحيد الدفاع عن حقوق المرأة ومساواتها بالرجل، ولهذا تجد عندها إحصائيات عجيبة عن الوزارات والمؤسسات والشركات وعن نسبة الرجال والنساء في كل منها..

وكم أرغمت هذه الجهة أو تلك على قبول عدد من النساء وفصل الزيادة من الرجال..

وكم ربحت الحكم ضد شركات أقدمت على تسريح مجموعة من النساء بسبب عدم الحاجة إليهن..

كانت هذه المرأة ذائعة الصيت، ولها مكانة كبيرة في المجتمع الغربي، كما كانت مثالاً يحتذى به للنساء بل وللرجال الذين ينادون بالمساواة المطلقة بين الجنسين.

الصورة الثانية: صورة هذه المرأة وهى مريضة، وقد حولها طبيبها الخاص إلى قسم الطوارئ في مستشفى الأمراض النفسية الذي كنت أعمل به..

وقد شاهدت بعيني مشهداً يختلف تماماً عن المشهد الذي يراه الناس على شاشة التلفاز أو في قاعة المحكمة: شاهدت امرأة ضعيفة منهارة محطمة تشعر أنها تعيش وحدها في هذه الدنيا، ليس لها ابن ولا زوج ولا أخ ولا والد..

أما النساء فيعرفنها محامية قوية تدافع عن حقوقهن، ولا حاجة لهن بها إذا كانت مريضة في المستشفى، أو مقعدة في بيتها، أو في مأوى العجزة..

كنت أعرف مشكلتها قبل أن أسألها ومع ذلك سألتها حيث لابد من سؤال المريض والاهتمام بكل ما يقوله..

قلت لها: ما مرضك وبماذا تشعرين؟ فأجابت: » أريد رجلاً يشاركني الحياة ويقول لي: لا! !..

لقد مللت الحياة التي عشتها، والعمل الذي اخترته «.

هذا مرضها أنقله بأمانة ودقة..

وقد قمت بواجبي وأعطيتها العلاج اللازم للمصاب بحالة (اكتئاب) ولكنني أشعر بأنها لن تشفى من هذا المرض لأنها لن تجد رجلاً عاقلاً يغامر بحياته وعقله ويتزوجها، وإذا وجدت فسوف يكون من أشباه الرجال ولن يقول لها.

(لا! ! ) ومثل هذا الرجل لا يحل مشكلتها..

ومن جهة ثانية، فلو شفيت من مرضها وعادت إلى عملها السابق، فسوف تعيد سيرتها الأولى لأن أمثالها يبحثن عن الشهرة والطبع عندهن يغلب التطبع..

فهي تريد أن يتحدث الناس عنها مهما كانت النتائج.

أرأيتم المرأة عندما تصطدم مع الفطرة التي فطر الله الناس عليها؟ !.

قال - تعالى -: (فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا فِطْرَتَ اللهِ الَتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لا تَبْدِيلَ لِخَلْقِِ اللهِ ذَلِكَ الدِّينُ القَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ) .

والمشكلة أن الناس شاهدوا هذه المرأة بكامل قوتها وذرابة لسانها ولم يروها وهي على فراش المرض تشكو من المرض النفسي: ، وكان إعجاب الخادعين والمخدوعين بها هو سبب مرضها، ومصدر شقائها وبؤسها وقهرها، وهذا الذي شاهدته بنفسي، والأمثلة على ذلك كثيرة، ومن أراد مزيداً من الأدلة فليبحث عن نسبة الذين يعانون من أمراض نفسية من النساء الشهيرات في ديار الغرب، بل وفي ديارنا.

إن قوامة الرجل في بيته خير له ولزوجه وأولاده، والتنازل عن هذه القوامة للمرأة جحيم لها لا يطاق، ومساواة المرأة مع الرجل أكذوبة ابتدعها أعداء المرأة من اليهود والصليبيين والشيوعيين وسائر العلمانيين الملاحدة، وجميع الإحصائيات الحديثة تؤكد فشل هذه الأسطورة.

(فَلْيَحْذَرِ الَذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَن تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ) .

[/grade]
__________________


Intelligent Plus Character
That Is The Goal Of True Education.


الذكاء إضافة إلى الشخصية
هذا هو هدف التعلم الحقيقي
رد مع اقتباس
  #2 (permalink)  
قديم 10-09-2009, 08:54
ضيف الساهر
 
تاريخ التسجيل: 02-09-2009
المشاركات: 2
معدل تقييم المستوى: 621
روح بصفاء المطر is an unknown quantity at this pointروح بصفاء المطر is an unknown quantity at this pointروح بصفاء المطر is an unknown quantity at this pointروح بصفاء المطر is an unknown quantity at this point
رد: عندما تصطدم المرأة مع فطرتها ! !

الله يجزاك خير على الموضوع الأكثر من الرائع
رد مع اقتباس
  #3 (permalink)  
قديم 11-09-2009, 00:59
الصورة الرمزية ابويزيد
 
تاريخ التسجيل: 22-09-2002
الدولة: ارض الله الواسعة
المشاركات: 4,267
معدل تقييم المستوى: 13916
ابويزيد مرحبا  بك في صفوف المتميزينابويزيد مرحبا  بك في صفوف المتميزينابويزيد مرحبا  بك في صفوف المتميزينابويزيد مرحبا  بك في صفوف المتميزينابويزيد مرحبا  بك في صفوف المتميزينابويزيد مرحبا  بك في صفوف المتميزينابويزيد مرحبا  بك في صفوف المتميزينابويزيد مرحبا  بك في صفوف المتميزينابويزيد مرحبا  بك في صفوف المتميزينابويزيد مرحبا  بك في صفوف المتميزينابويزيد مرحبا  بك في صفوف المتميزين
رد: عندما تصطدم المرأة مع فطرتها ! !

مرحبا السيدة الأولى ..

اهلاً بعوتك مرة ثانيه .. وعوداً حميداً ..

واشكر لك بداية طروحاتك المميزه وسبحان الله ..

لايصح إلاالصحيح وما امر به رب العالمين فرغم شهرة هذه السيده ..

وكمالة عملها وقوته إلاانها احست بذالك النقص البشري الموجع للنفس الأنسانيه .

اشكرك مرة اخرى وأتمنى لك اقامة دائمة مفعمه بالخير والتوفيق ..

اخوك/ ابويزيد .........
__________________
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المجالس مشاركات آخر مشاركة
عمل المرأة بسمة مجلس الأسرة العربية 1 09-07-2004 00:23
عندما أراك افـــ القمر ـــاق منابر الأدب 8 18-08-2003 02:50
حلي المرأة افـــ القمر ـــاق صوت الماضي 2 28-02-2003 23:13
المرأة المكابر عالم التكنولوجيا و المعلوماتية 1 02-08-2002 02:02
عندما أحب ! رؤى جدة عالم التكنولوجيا و المعلوماتية 16 01-02-2002 16:28


الساعة الآن 05:35 بتوقيت ابوظبي


http://www.twitethkar.com/

www.alsaher.net

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2 Designed & TranZ By Almuhajir