http://www.twitethkar.com/ * ديمـــة تهمي..* - مجالس الساهر

www.alsaher.net


العودة   مجالس الساهر > •°¬ | :: المجالس الإسلامية :: | ¬°• > دوحة الإيمان

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1 (permalink)  
قديم 01-12-2005, 11:17
مشرف فخري
 
تاريخ التسجيل: 21-07-2001
الدولة: الإمارات
المشاركات: 714
معدل تقييم المستوى: 1483
أمـــة الله is a splendid one to beholdأمـــة الله is a splendid one to beholdأمـــة الله is a splendid one to beholdأمـــة الله is a splendid one to beholdأمـــة الله is a splendid one to beholdأمـــة الله is a splendid one to beholdأمـــة الله is a splendid one to beholdأمـــة الله is a splendid one to behold
تحذير ..ادخل * ديمـــة تهمي..*

السلام عليكم


كان عمل الرسول صلى الله عليه وسلم ديمــة، يستمر ولا ينقطع، فهو عملٌ مستمر، لا يختصّ بموسم دون آخر، مع إعطاء كلِّ موسمٍ حقَّه، وتخصيص كل مناسبة بما يتفق مع وقتها ومكانتها.

فقد كان فيما يتعلق بالصيام، كثير الصيام طوال العام، ولكنَّ رمضان يتميَّز بصيام شهر كامل لا ينقطع، لأنه عبادة لها خاصِّيتها، ولأنه مخصَّص من الله سبحانه وتعالى بالصيام، ولم يعرف عن الرسول عليه الصلاة والسلام أنه صام شهراً كاملاً غير رمضان، وكذلك الصدقة والبرُّ والإحسان، فقد كان مستمراً عليها - صلى الله عليه وسلم - طوال العام، لكنَّه إذا جاء الرمضان زاد بذلاً وعطاءً لما له من خاصيَّة الفضل بين الشهور، وكان في عشر رمضان الأواخر يزيد جوداً وعطاءً كأنَّه الريح المرسلة، ومع ذلك فهو دائم الصدقة مستمرُّها.

ومثل ذلك الصلاة، فمن المأثور عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه لم يترك صلاة الليل وهي إحدى عشرة ركعة لا في رمضان ولا في غيره، مع استمرار الصلاة المفروضة العمر كلَّه، ويندرج ذلك الاستمرار في الطاعة على صلة الرحم، فقد كان عليه الصلاة والسلام قدوة الأمة كلِّها في هذا الجانب، فهو واصل للرحم حريص عليها كلَّ الحرص، ولكن رمضان ومناسبات العيدين تحظى بعنايةٍ أكبر في هذا الجانب.

إذَنْ، عمل الإنسان المسلم لآخرته يجب أن يتصف بصفة الاستمرار وأن يكون كالدِّيمة - المطر الهادئ الهنيء الذي لا ينقطع - لأن العبادة لله بجميع جوانبها هي الهدف من خلق الناس والجن: {وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ، مَا أُرِيدُ مِنْهُم مِّن رِّزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَن يُطْعِمُونِ، إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ}

رمضان شهر عبادة، والعيد فرحٌ باكتمالها واستمرارٌ لها، فمن استمر على الصلاة في رمضان ثم قطعها - والعياذ بالله - في شوَّال أو تراخي عنها أو أهملها، فقد حَرَم نفسه من الفضل العظيم الذي حصَّله في رمضان. وقد قال بشر الحافي: بئس القوم لا يعرفون الله إلا في رمضان. وقال بعض السلف: كن ربَّانياً، ولا تكن رمضانياً ولا شعبانياً ولا رجبياً.

ديمة تهمي ..

هذه هي عبادة المسلم لا تنقطع، دائمة العطاء تسقي منابت حياته بالمطر الهنيء الذي يسقي الضرع وينبت الزرع.

صفة ديمومة العبادة صفة نبوية كريمة.

رمضان إلى رمضان، والجمعة إلى الجمعة، والصلاة إلى الصلاة مكفِّرات لما بينهنَّ من الذنوب، إذا اجتنب الإنسان كبائر الذنوب.

يقول تعالى: {الَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَاتِهِمْ دَائِمُونَ}خير العمل أدْوَمُه وإنْ قلَّ، ولهذا دخل بلال الجنة مبكراً كما أخبر بذلك الرسول صلى الله عليه وسلم، كيف؟.

سأله الرسول عليه الصلاة والسلام عن أرجى عملٍ قام به، لأنه قد سمع دَفَّ نعلي بلال في الجنة، فأخبره بلال أنه لم يتطهر أو يتوضأ قطّ إلا صلى بعده ما شاء له الله أن يُصلي. فهنا نلاحظ صفة الديمومة كيف دفعت ببلال إلى أعلى المراتب.

رمضان ذهب وبقي خيره، وفضله وعبادته، وما منحنا إياه من تألُّق الرُّوح، وتدفَّق المشاعر التي ترقى بالأرواح والعقول.



وقفــــة....

الله يعلم حالتي فأنا على درب النجاة أجيب مَنْ يدعوني





بقلم: د. عبدالرحمن العشماوي
__________________
أمتي يا ويح قلبي ما دهاكِ ** دارك الميمون أضحى كالمقابر
كل جزء منكِ بحـر من دمــاء ** كل جزء منكِ مهــدوم المنابـر


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المجالس مشاركات آخر مشاركة
انا انكسر مثل القزاز...كل مرة تدري بهمي وتسمعه... الوافيه منابر الأدب 8 03-07-2004 00:44
لا تهمي ..... بالمفارق .... لا تهمي.... الامل الجديد منابر الأدب 8 19-10-2003 04:07


الساعة الآن 06:53 بتوقيت ابوظبي


http://www.twitethkar.com/

www.alsaher.net

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2 Designed & TranZ By Almuhajir