http://www.twitethkar.com/ ( فاعتبروا يا أولي الأبصار ) الآية. - مجالس الساهر

www.alsaher.net


العودة   مجالس الساهر > •°¬ | :: المجالس الإسلامية :: | ¬°• > دوحة الإيمان

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1 (permalink)  
قديم 05-05-2008, 21:06
ضيف الساهر
 
تاريخ التسجيل: 16-04-2008
المشاركات: 18
معدل تقييم المستوى: 1039
عمر الريسوني مرحبا  بك في صفوف المتميزينعمر الريسوني مرحبا  بك في صفوف المتميزينعمر الريسوني مرحبا  بك في صفوف المتميزينعمر الريسوني مرحبا  بك في صفوف المتميزينعمر الريسوني مرحبا  بك في صفوف المتميزينعمر الريسوني مرحبا  بك في صفوف المتميزينعمر الريسوني مرحبا  بك في صفوف المتميزينعمر الريسوني مرحبا  بك في صفوف المتميزينعمر الريسوني مرحبا  بك في صفوف المتميزينعمر الريسوني مرحبا  بك في صفوف المتميزينعمر الريسوني مرحبا  بك في صفوف المتميزين
( فاعتبروا يا أولي الأبصار ) الآية.

الحمد لله حمدا كثيرا متواترا.. والصلاة والسلام على أشرف المرسلين محمد صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه ومن تبعهم باحسان الى يوم الدين .
المتأمل في علوم القرآن يرى أن لها مقاصد عديدة والمراد منعا السعة والرحمة للعباد ، وما يتحقق لهم من مصالح هي خير لهم في حياتهم و أخراهم ، ولكيانهم حتى تشرق عليهم أنوار معرفية كبرى تزكيهم وتهديهم الى خير السبل .
وهذه العلوم تشيد للعالمين صرحا متينا ومحكما ، ومعمار متكامل شامخ البنيان ، وهي تهذب كيانهم وأخلاقهم ونوازعهم وتهديهم الى بر الأمان ، وكتاب الله عز وجل يصحح الأفهام والعقول ويخاطب الملكات العميقة في النفس الانسانية ويدعوها الى النظر والتأمل والاستبصار في ملك عظيم .
وحتى لا يجهل العباد بعلمهم ومعارفهم لا بد لهم من النظر والتأمل في علوم القرآن التي لا تعد ولا تحصى ومنها ما أحصي ومنها ما زال خفيا ، والقرآن كتاب الله العزيز الذي أحصى كل شيء عدا بحر عميق من النفائس والذرر وهي لا تستجلى الا بالعلم والمجاهدة .
فالله تبارك وتعالى أنزل كتابه بعلمه وأحكم آياته ، وهو العليم الحكيم الذي له علم بقدرات الانسان وطاقته المحدودة ، وضعفه ونوازعه وبيئته ومحيطه لذا نزل بصيغته المعهودة والمخالفة لكل ما عهده الناس في كلامهم ليكون آية لهم ومرشدا لخير السبل وذلك برفق وحكمة متناهية ولتكون للعالمين نورا ومعرفة ، ودون أن يستلب خصوصيتهم ومعارفهم فكان قمة بلاغية ومعمارا بيانيا أعجز الثقلين ، والمستوى البلاغي لكتاب الله العزيز يتجلى لمن له ذوق عربي في تشبيهاته وأمثاله الحكيمة ، ومجادلاته وافحامه للمبطلين واثباته للعقائد الحقة.
وعلوم القر آن المشعة تتخطى حدود الزمان والمكان ، وكل الأقيسة الاستقرائية و الجدلية المعروفة في عصرنا الحاضر .
وتتجلى حكمة الله تعالى ورحمته وهو العليم الخبير أن جعل محكم كتابه ما اتضحت دلالته وعقلت معانيه ، وجعل متشابهه التي لا يدرك حقيقتها الا الله عز وجل كآية الاستواء، والوجه واليد وسائر الصفات وذلك لتقريب المعنى الى المتلقي وهو أعلم به وله علم بقصورهم عن الادراك الحقيقي والكامل ، فالمتشابه هو أكثر الأنواع خفاءا والتي توهم نقصا وتشابها بين الله تعالى ومخلوقاته ، ومن عقل هذا العلم بصيغه المختلفة التي تبينه سيدرك أنه تنزيه في حق الله تعالى العزيز المنيع الشديد المحال .
وأمره سبحانه وتعالى مطلق فما علم سبحانه في أزله استمرار لحكمه لن يلحقه نسخ ، ولكن رحمة من الله تعالى نسخ آياته لتكون ارتقاءا مدرجا للعباد في ارتياد ما هو أسمى ، وينبذوا ما ألفوه من وثنية وجاهلية ويجمعوا أمرهم على كلمة الحق وبين لهم ذلك بعلمه ورفقه المتناهيين ، ونسخت آيات الله وهو أعلم بها لبناء الشرائع القويمة والتي تهدي الى الحق المبين .
ولاستنهاض البواعث والهمم والتحصيل على أسمى العلوم وأرقاها ، وتكون محفزا لارتياد الآفاق الرحبة والواسعة لاحت في الأفق عوالم الاعجاز في آياته حيث أخبر عن حوادث مستقبلة تحققت وهو عالم الغيب والشهادة وبين اعجازه في الحرف والكلمة وآيه في خلقه ، وتبين أن هناك عدد من أوجه الاعجاز في كتابه .
ومن علوم القرآن المشعة ما كان خفيا و مراده سبحانه وتعالى أن ينال طلبها ومعرفتها واستقصاؤها بعلم لمعرفة كنهها لتشرق شمس حقيقته وتتعزز في المعمار البياني الشامخ ، فالخفي لا ينال الا بالطلب والاجتهاد، وقد يشكل اللفظ الذي خفي أحيانا على أولي الأبصار ولا يدرك الا بالتأمل أو بقرينة تبين المراد منه وهذا كله فيه تحفيز للهمم ، وكذلك ما اشترك في اللفظ من المعاني التي تزاحم بعضها بعضا ويدل اللفظ نفسه على معنى معين .فصار في ركابه العاملون المتقون وشربوا من ماءه السلسبيل واغترفوا علوما مشعة ، وكل يغترف على اختلاف المشارب ، والذي يبحر في كتاب الله العزيز الرحب والواسع عليه أن يتقن فن الغوص لاستخراج ذرره ونفائسه لينفع بها العالمين .
وقد ينفذ البحر ولا تنفذ كلمات ربي .
قال الزرقاني رحمه الله (لقد اشتمل القرآن على آلاف من المعجزات ، لا معجزة واحدة فحسب ، فلم يذهب بذهاب الأيام ، ولم يمت بموت الرسول صلى الله عليه وسلم بل هو قائم في فم الدنيا يجابه كل مكذب ، ويتحدى كل منكر ، ويدعو أمم العالم جمعاء الى ما فيه من هداية وتشريعات ونظم تكفل السعادة لبني الانسان ) .
رد مع اقتباس
  #2 (permalink)  
قديم 06-05-2008, 05:24
الصورة الرمزية شحرورة
 
تاريخ التسجيل: 12-07-2007
المشاركات: 1,132
معدل تقييم المستوى: 11206
شحرورة مرحبا  بك في صفوف المتميزينشحرورة مرحبا  بك في صفوف المتميزينشحرورة مرحبا  بك في صفوف المتميزينشحرورة مرحبا  بك في صفوف المتميزينشحرورة مرحبا  بك في صفوف المتميزينشحرورة مرحبا  بك في صفوف المتميزينشحرورة مرحبا  بك في صفوف المتميزينشحرورة مرحبا  بك في صفوف المتميزينشحرورة مرحبا  بك في صفوف المتميزينشحرورة مرحبا  بك في صفوف المتميزينشحرورة مرحبا  بك في صفوف المتميزين
رد: ( فاعتبروا يا أولي الأبصار ) الآية.

جزاك الله كل خير

ويجعله يارب في ميزان حسنااااااااااااتك..
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المجالس مشاركات آخر مشاركة
قل لي>مصافحة أولى همس الرحيل منابر الأدب 8 08-05-2006 15:37
تفسير سورة البقرة من الآية 1 الى الآية 20 الوزير2002 دوحة الإيمان 4 07-01-2003 21:35
انت أولى بالله من أبيك أبو ظافر درّة المجالس 2 01-12-2002 16:01
مصافحه أولى(المنفى) دايم الغربه عالم التكنولوجيا و المعلوماتية 13 26-06-2002 10:55
اعتبروا يا أولي الأبصار ** قصة حقيقية ** افـــ القمر ـــاق عالم التكنولوجيا و المعلوماتية 0 24-12-2001 23:14


الساعة الآن 13:37 بتوقيت ابوظبي


http://www.twitethkar.com/

www.alsaher.net

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2 Designed & TranZ By Almuhajir