http://www.twitethkar.com/ الاسلام رحمة الله للعالمين - مجالس الساهر

www.alsaher.net


العودة   مجالس الساهر > •°¬ | :: المجالس الإسلامية :: | ¬°• > دوحة الإيمان

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1 (permalink)  
قديم 01-06-2008, 17:12
ضيف الساهر
 
تاريخ التسجيل: 16-04-2008
المشاركات: 18
معدل تقييم المستوى: 1040
عمر الريسوني مرحبا  بك في صفوف المتميزينعمر الريسوني مرحبا  بك في صفوف المتميزينعمر الريسوني مرحبا  بك في صفوف المتميزينعمر الريسوني مرحبا  بك في صفوف المتميزينعمر الريسوني مرحبا  بك في صفوف المتميزينعمر الريسوني مرحبا  بك في صفوف المتميزينعمر الريسوني مرحبا  بك في صفوف المتميزينعمر الريسوني مرحبا  بك في صفوف المتميزينعمر الريسوني مرحبا  بك في صفوف المتميزينعمر الريسوني مرحبا  بك في صفوف المتميزينعمر الريسوني مرحبا  بك في صفوف المتميزين
الاسلام رحمة الله للعالمين

الحمد لله المنعم على عباده بما هداهم إليه من الإيمان والمتمم إحسانه بما أقام لهم من جلي البرهان وصلى الله على سيد الخلق وأكرمهم محمد، صلى الله عليه وسلم، وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.
بعث الله رسوله رحمة للعالمين ليبين للناس الحق ويهديهم الى نور الله المبين .
يقول الله تعالى في محكم التنزيل:
"ما كان حديثا يفترى ولكن تصديق الذي بين يديه وتفصيل كل شيء وهدى ورحمة لقوم يؤمنون" الآية.
إن دعوة القرآن صريحة بوجوب نظر الإنسان وتأمله في المخلوقات الميسرة له والمخلوقة لأجله، والتأمل كذلك في بناء السماوات والارض و كيفية تكوين الإنسان ومراحل خلقه (فلينظر الإنسان مما خلق؟) الآية...
إذ بالنظر والتأمل تظهر الحقائق ناصعة ظاهرة للعيان، وتظهر حقيقة هذا الوجود المتكامل في وحدته وجماله وتناسقه وهذا يفضي بان له خالقا يدبر أمره..
والمتأمل في معارف الحضارات المتعاقبة أنها نحت بتوجهاتها المعرفية إلى إقصاء هذه الحقائق التي تنير للسالكين توجههم و على العكس من ذلك فقد اكتفوا بالتفسيرات المادية فقط، وحتى لو اكتسى ذلك نوعا من الحيف وألبست في كل أصناف العلوم.
والأقرب إلى المنطق المعرفي ان كل نظرة لا تكون مقنعة إلا بفضل بساطتها وكمالها وجمالها،وهذا لا يتأتى إلا من رزق إحساسا عميقا ببساطة الأفكار وجمالها.
فالنظريات التي تكون صعبة المأخذ ومحدودة النطاق وتعسفية قلما تدوم طويلا.
ولقد هدمت نظريات غربية كثيرة وسقطت ولم تعمر طويلا وهي آيلة للسقوط لا محالة لأنها أفرغت الإنسان من محتواه ومن مقوماته المعنوية وما يميز وجوده وكينونته وكيانه الروحي. وإذا كانت جزئيات الذرة ببساطتها وسحرها وتماثلها وجمالها لا تفهم إلا بمعادلات صعبة ودقيقة فهي تشمل من الأسرار ما لا يحصى وهي مودعة بإحكام أودعها العليم الخبير وصرفها لغاياتها ومستقرها.
وهذه القوانين المحكمة لو حصل أي تغيير في أدنى مستوياتها أو طبيعتها لاختل النظام الذي يشكل الحياة...
ومثالا على ذلك هذه الالكترونات التي لولا استبعاد بعضها البعض وفق نظام ذري رهيب لما بقيت أي عملية من العمليات الكيماوية الأساسية المعروفة اليوم.
وكذا المعادلات الدقيقة في ذرات الأوكسجين والهيدروجين التي جعلت الماء على هيئة سائل..وهذا البناء الكوني العظيم وتماسكه..
وسيل آخر من المعادلات التي أقامت هذا الكون بحركاته وصيرورته والى مآله ومستقره، وهذه الخلية في أنسجة الجسم بمواصفاتها الدقيقة وقلبها المجهري ونواتها لو حدث أي تغيير أو تأثير في طبيعتها لانقلبت الموازين وحدثت أمراض.
وهذا العقل الذي يتم تفسيره على أساس النشاط العصبي واليات الدماغ، ولكن يبقى السؤال المطروح، وهو، من هو المسؤول عن هذه الوحدة التي يحس بها الإنسان في جميع أفعاله وأفكاره وأحاسيسه وعواطفه؟
وإذا كان الدماغ عبارة عن حاسبة الكترونية فلابد أن تبرمجه وتديره قوة قادرة على الفهم المستقل.
لذا، فالعقل جوهر متميز مختلف عن الجسم، وهو، وليس الدماغ الذي يراقب ويوجه في آن معا.. ولقد تعرضت التجارب في علم النفس إلى نكسات متكررة لأنها طمست فعل هذا الوازع المتجذر في الإنسان ألا وهو العقل.
وظهرت المدارس التي أعطت تفاسيرها المادية للإنسان وخاب عملها لأنها أخضعت العقل للغريزة في طريقة تحليلها النفسي.
ولم تعط الإنسان حقه ومكانته الحقيقية وأحقية استخلافه في الأرض .
واذا تأملنا على مدى التاريخ الانساني نجد أن سبب هلاك الأمم والقرون جاء بسبب التكذيب والعصيان والانحراف عن الحق .
فعقوبة الله عز وجل تظهر بمظاهر متعددة وكلها مستورة بالأسباب .
فالعالم الغربي في وقتنا الحاضر تمسك بصفات كالأخلاص في العمل والوفاء بالوعد والجدية في مواجهة العقبات والصدق في التعامل وهذه الصفات هي صفات اسلامية خالصة هجرت من أهلها واستنهض بها قوم آخرون وصنعوا بريقا خادعا وتناسوا أن للنية الصالحة و الخالصة واستبيان الحق له رجحان عند الله ، وأن الله تعالى يرفع الأمم المستضعفة ويجعلها أمما وارثة للأرض تستخلف فيها وتبني فيها الخير وتجعل كلمة الله هي العليا .
يقول الله عز وجل في محكم كتابه..
(ولقد أرسلنا الى أمم من قبلك فأخدناهم بالبأساء والضراء لعلهم يتضرعون فلولا اذ جاءهم بأسنا تضرعوا ولكن قست قلوبهم وزين لهم الشيطان ما كانوا يعملون فلما نسوا ما ذكروا به فتحنا عليهم أبواب كل شيء حتى اذا فرحوا بما أوتوا أخدناهم بغثة فاذا هم مبلسون ، فقطع دابر القوم الذين ظلموا والحمد لله رب العالمين) سورة الأنعام 41-45
فالكافر لايرى الا السبب المادي القريب بينما المؤمن فيرى أن كثيرا من الأسباب المادية ترافقها أسباب غيبية
وليس يضير المجد أن يتسلقه الباطل ، ودعوتنا الى العالمين أن نوضح لهم بلين القول والكلام المعاني السامية لهذه الرحمة المهداة وفق أصول اسلامية سمحة .
وهذا جزء من رسالتنا للعالمين وأن نعمل عليها بالوسائل الصادقة والقلب المستنير والجهد المستمر والسعي المتواصل.
لقد ظن الغرب بكل غرور أنه أدرك كل شيء وأنه على مشارف الحقيقة واعتقد في علمه الى درجة أنه ينفي كل الحقائق التي تقربه من الله عز وجل ، وسار في متاهات ودوامات عمياء وازداد جهله وكفره ، وتعددت تخصصاتهم في كل الفروع العلمية ونحا معظمهم في أبحاثهم من منطلقات مادية واعتقدوا في علم الرسوم ونسوا أن هناك علم الخشية ، وأن هذا العلم هو القليل .
يقول عز من قائل
(يا أيها الناس قد جاءكم برهان من ربكم وأنزلنا اليكم نورا مبينا ) سورة النساء 174
فكلما تقدمت الأزمنة والعصور الا ورسخت الدلائل العلمية والمنطقية القاطعة أن القرآن كلام الله سبحانه وتعالى ووحيه المنزل على سيد الخلق أجمعين نبي الرحمة محمد صلى الله عليه وسلم وهذه الحقائق أصبحت من المسلمات العلمية التابثة ينكرها من ليس له قلب ، فعندما نتأمل هذا الوجود من حولنا نحس أن هناك تناغما بين ما يكوننا وطبيعة هذا الخلق العظيم بعظمة الله عز وجل وكلما كان هذا التناغم أكبر الا واشرقت أسرار وراء هذه الطبيعة وأصبح الوجود أكثر رونقا في النفس ، وأطلت تباشير يوم موعود ، ورفرف الحنين والشوق واستنشق تسابيح رنامة من صبح موعده قريب ، ويطير الحنين والشوق الى ما هو أرحب ويلمس نورا رسمته حجب العزة في سرادقات ملك عظيم ، فسبحان الله الذي لا الاه الا هو عالم الغيب والشهادة الرحمان الرحيم ، لا يعجزه شيء سبحانه وتعالى في الأرض ولا في السماء ، العقول لا تدركه والقلوب تفقهه لأنها موصولة بعالم الملكوت.
رد مع اقتباس
  #2 (permalink)  
قديم 02-06-2008, 14:22
ضيف الساهر
 
تاريخ التسجيل: 11-05-2003
العمر: 39
المشاركات: 1
معدل تقييم المستوى: 1072
ساام will become famous soon enoughساام will become famous soon enough
رد: الاسلام رحمة الله للعالمين

جزاك الله خير
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المجالس مشاركات آخر مشاركة
سعة رحمة الله شهادة حق دوحة الإيمان 0 15-01-2007 07:11
وما أرسلناك إلارحمة للعالمين ..... ابويزيد درّة المجالس 1 05-11-2002 15:32
سعة رحمة الله ----- عائدة الـى الله عالم التكنولوجيا و المعلوماتية 1 28-05-2002 02:20
رحلة الى بيت الله عائدة الى الله عالم التكنولوجيا و المعلوماتية 2 08-04-2002 15:00
رحمة الله عليك يا أبا علي عالم التكنولوجيا و المعلوماتية 1 13-09-2001 11:03


الساعة الآن 10:29 بتوقيت ابوظبي


http://www.twitethkar.com/

www.alsaher.net

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2 Designed & TranZ By Almuhajir