http://www.twitethkar.com/ المسلسلات الضاحكة ما لها وما عليها فى ضوء ديننا الاسلامى - مجالس الساهر

www.alsaher.net


العودة   مجالس الساهر > •°¬ | :: المجالس الرئيسية :: | ¬°• > الملتقى العام

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1 (permalink)  
قديم 30-07-2008, 00:45
عمر عويس
Guest
 
المشاركات: n/a
12 المسلسلات الضاحكة ما لها وما عليها فى ضوء ديننا الاسلامى

إن الإسلام الحنيف ليس ضد اللهو أو الضحك أو الابتسامة بشرط ألا يكون هذا اللهو ترويعاًَ واستهزاء بالآخرين. وذلك لما فيه من التغرير بالناس وخداعهم والضحك علي أحزانهم. والنبي صلي الله عليه وسلم يقول في الحديث الصحيح "لا يأخذ أحدكم متاع أخيه لاعبا ولا جادا".
كما يقول صلي الله عليه وسلم "لا يحل لمسلم أن يروع مسلما.. فترويع الناس حرام. واثمه عظيم ويقول أيضاً.. كبرت خيانة ان تحدث أخاك حديثا هو لك مصدق وأنت له كاذب".
إن الإسلام دين واقعي لا يفرض أن يكون كل كلامنا ذكرا. بل أقر ما تتطلبه الفطرة من ضحك وسرور ومرح. ولكن بشرط الا نكثر من ذلك. بل نأخذ منه بقدر. وفي حدود ما شرع الله وأمر. وفي نطاق أدب الاسلام ومن خلال قيمة الرفيعة. وأيضا يشترط الا يكون ذلك علي حساب واجبات أخري دنيوية كانت أم دينية.
إن الإسلام مع ادخال السرور علي الناس بشرط أن نتجنب الكذب وقول الزور والافتراء علي الأبرياء. ولنا في رسول الله صلي الله عليه وسلم الأسوة الحسنة. إذ كان يضحك ولا يقول الا صدقا وكم جر الكذب في المزاح الي وقوع الاحقاد والعداوات بين الناس ولذلك قال النبي صلي الله عليه وسلم "لا يؤمن أحدكم حتي يترك الكذب ولو كان مازحا" وقال صلي الله عليه وسلم "ويل لمن يحدث الحديث ليضحك به القوم. فيكذب. ويل له. ويل له".
إن كثرة الضحك تميت القلب. وتذهب ببهاء المؤمن ووقاره. أما قليل الضحك فهو يذهب عن النفس السآمة والملل. ويعيد إليها حيويتها ونشاطها. فالقلوب تمل كما تمل الابدان. فلنلتمس لها طرائف الحكمة. ولنعلم أن الضحك كالملح. القليل منه يصلح والكثير منه ضار وفاسد.
إن بعض الناس يضحكون ليلا ونهارا. فإذا كلمته في ذلك قال لك "يا أخي ساعة لقلبك. وساعة لربك" وهي كلمة حق أريد بها باطل فالإسلام أمرنا بالابتسامة والترويح عن القلوب ففي الاثر روحوا القلوب ساعة بعد ساعة فإن القلوب إذا كلت عميت" ولكن علينا أن نربط بين الساعتين ولا نفصل بينهما. بحيث تسيطر الساعة التي تكون فيها لربك علي الساعة الآخري. وتخضعها لسلطانها حتي لا يكون هناك شطط أو تجاوز أو انفلات.
إن اللهو في حياة المؤمن وسيلة لغاية. وليس مقصودا لذاته ولا ينبغي أن يستغرق كل أوقاته. فيصبح اللهو هو الغالب علي حياته. ويكون خلقه الذي يعرف به بين الناس حتي إنك لتسمع أحدهم يقول لك "هل سمعت آخر نكتة" فيبادرك بآخر ما توصلت إليه القرائح والأفكار في عالم الضحك والمزاح. ولا تراه إلا ضاحكا هازلا حتي في مواضع الجد والجدال. وكأنه خلق ليلهو ويضحك ونسي أو تناسي أن المؤمن لم يخلق لهذا. فقال تعالي "وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون" فحياته وقف لربه ينفقها وفق مشيئته ورضاه "قل إن صلاتي ونسكي ومحيايي ومماتي لله رب العالمين".
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المجالس مشاركات آخر مشاركة
**الجوال الاسلامي** هدية مني لكم ^__^ ملكة دبي مجلس الإتصالات 0 08-02-2008 22:39
نبيل العوضي: التنافس في رمضان بفعل الخيرات وليس في متابعة المسلسلات !! شهادة حق الخيمة الرمضانية 2 17-10-2005 03:30
رمضان .. هل هو شهر المسلسلات والمسابقات التليفزيونية ؟ افـــ القمر ـــاق الخيمة الرمضانية 2 12-11-2003 04:55
حكم مشاهدة المسلسلات في نهار رمضان افـــ القمر ـــاق الخيمة الرمضانية 0 07-11-2003 00:26
من فضائل ديننا ( الإسلام ) الوزير2002 عالم التكنولوجيا و المعلوماتية 0 07-03-2002 23:08


الساعة الآن 12:29 بتوقيت ابوظبي


http://www.twitethkar.com/

www.alsaher.net

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2 Designed & TranZ By Almuhajir