http://www.twitethkar.com/ حكم الاحتفال بعيد الأم - مجالس الساهر

www.alsaher.net


العودة   مجالس الساهر > •°¬ | :: المجالس الإسلامية :: | ¬°• > دوحة الإيمان

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1 (permalink)  
قديم 21-03-2009, 10:52
الصورة الرمزية شهادة حق
 
تاريخ التسجيل: 01-08-2001
الدولة: الإمارات العربية المتحدة
المشاركات: 3,276
معدل تقييم المستوى: 12562
شهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزين
حكم الاحتفال بعيد الأم

حكم الاحتفال بعيد الأم




الشيخ محمد صالح العثيمين رحمه الله


السؤال :
عن حكم الاحتفال بما يسمى عيد الأم؟


الجـــــــواب :

إن كل الأعياد التي تخالف الأعياد الشرعية كلها أعياد بدع حادثة

لم تكن معروفة في عهد السلف الصالح وربما يكون منشؤها من غير المسلمين أيضًا،

فيكون فيها مع البدعة مشابهة أعداء الله سبحانه وتعالى ،

والأعياد الشرعية معروفة عند أهل الإسلام؛

وهي عيد الفطر، وعيد الأضحى، وعيد الأسبوع "يوم الجمعة"

وليس في الإسلام أعياد سوى هذه الأعياد الثلاثة،

وكل أعياد أحدثت سوى ذلك فإنها مردودة على محدثيها وباطلة في شريعة الله سبحانه وتعالى

لقول النبي صلى الله عليه وسلم : ((من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو ردٌّ)).
أي مردود عليه غير مقبول عند الله
وفي لفظ ((من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو ردٌّ)).


وإذا تبين ذلك فإنه لا يجوز في العيد الذي ذكر في السؤال والمسمى عيد الأم،

لا يجوز فيه إحداث شئ من شعائر العيد؛ كإظهار الفرح والسرور،

وتقديم الهدايا وما أشبه ذلك، والواجب على المسلم أن يعتز بدينه ويفتخر به

وأن يقتصر على ما حده الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم

في هذا الدين القيم الذي ارتضاه الله تعالى لعباده فلا يزيد فيه ولا ينقص منه،

والذي ينبغي للمسلم أيضًا ألا يكون إمَّعَةَّ يتبع كل ناعق

بل ينبغي أن يُكوِّن شخصيته بمقتضى شريعة الله تعالى

حتى يكون متبوعًا لا تابعًا، وحتى يكون أسوة لا متأسيًا؛

لأن شريعة الله والحمد لله كاملة من جميع الوجوه

كما قال الله تعالى:

{الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإسْلامَ دِيناً}
[المائدة:3].

والأم أحقُّ من أن يحتفى بها يومًا واحدًا في السنة،

بل الأم لها الحق على أولادها أن يرعوها، وأن يعتنوا بها،

وأن يقوموا بطاعتها في غير معصية الله عز وجل في كل زمان ومكان.

المصدر : فتوى نت
__________________




الشكر و التقدير موصولان لأخينا الفاضل مصمم المجالس " سفير الحزن "
رد مع اقتباس
  #2 (permalink)  
قديم 21-03-2009, 11:12
الصورة الرمزية شهادة حق
 
تاريخ التسجيل: 01-08-2001
الدولة: الإمارات العربية المتحدة
المشاركات: 3,276
معدل تقييم المستوى: 12562
شهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزين
رد: حكم الاحتفال بعيد الأم

حكم الاحتفال بعيد الام (2 )

الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله

اطلعت على ما نشرته صحيفة ( الندوة ) في عددها الصادر بتاريخ 30 / 11 / 1384 هـ تحت عنوان :

( تكريم الأم . . وتكريم الأسرة )

فألفيت الكاتب قد حبذ من بعض الوجوه ما ابتدعته الغرب من تخصيص يوم في السنة

يحتفل فيه بالأم وأورد عليه شيئا غفل عنه المفكرون في إحداث هذا اليوم

وهي ما ينال الأطفال الذين ابتلوا بفقد الأم من الكآبة والحزن

حينما يرون زملاءهم يحتفلون بتكريم أمهاتهم واقترح أن يكون الاحتفال للأسرة كلها

واعتذر عن عدم مجيء الإسلام بهذا العيد؛

لأن الشريعة الإسلامية قد أوجبت تكريم الأم وبرها في كل وقت

فلم يبق هناك حاجة لتخصيص يوم من العام لتكريم الأم .


ولقد أحسن الكاتب فيما اعتذر به عن الإسلام

وفيما أورده من سيئة هذا العيد التي قد غفل عنها من أحدثه ،

ولكنه لم يشر إلى ما في البدع من مخالفة صريح النصوص الواردة

عن رسول الإسلام عليه أفضل الصلاة والسلام ولا إلى ما في ذلك من الأضرار

ومشابهة المشركين والكفار ..


فأردت بهذه الكلمة الوجيزة أن أنبه الكاتب وغيره على ما في هذه البدعة وغيرها

مما أحدثه أعداء الإسلام والجاهلون به من البدع في الدين حتى شوهوا سمعته

ونفروا الناس منه ، وحصل بسبب ذلك من اللبس والفرقة ما لا يعلم مدى ضرره وفساده

إلا الله سبحانه .



وقد ثبت في الأحاديث الصحيحة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم

التحذير من المحدثات في الدين وعن مشابهة أعداء الله من اليهود والنصارى

وغيرهم من المشركين مثل قوله صلى الله عليه وسلم :

{ من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد } متفق عليه

وفي لفظ لمسلم { من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد }

والمعنى : فهو مردود على من أحدثه ،


وكان صلى الله عليه وسلم يقول في خطبته يوم الجمعة :

صلى الله عليه وسلم

{ أما بعد فإن خير الحديث كتاب الله وخير الهدي

هدي محمد صلى الله عليه وسلم وشر الأمور محدثاتها وكل بدعة ضلالة
}
خرجه مسلم في صحيحه .

ولا ريب أن تخصيص يوم من السنة للاحتفال بتكريم الأم أو الأسرة من محدثات الأمور

التي لم يفعلها رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا صحابته المرضيون

فوجب تركه وتحذر الناس منه والاكتفاء بما شرعه الله ورسوله .



وقد سبق أن الكاتب أشار إلى أن الشريعة الإسلامية قد جاءت بتكريم الأم

والتحريض على برها كل وقت ، وقد صدق في ذلك ،

فالواجب على المسلمين أن يكتفوا بما شرعه الله لهم من بر الوالدة

وتعظيمها والإحسان إليها والسمع لها في المعروف كل وقت

وأن يحذروا من محدثات الأمور التي حذرهم الله منها ،

والتي تفضي بهم إلى مشابهة أعداء الله والسير في ركابهم

واستحسان ما استحسنوه من البدع وليس ذلك خاصا بالأم

بل قد شرع الله للمسلمين بر الوالدين جميعا وتكريمهما والإحسان إليهما

وصلة جميع القرابة ، وحذرهم سبحانه من العقوق والقطيعة

وخص الأم بمزيد العناية والبر لأن عنايتها بالولد أكبر

وما ينالها من المشقة في حمله وإرضاعه وتربيته أكثر ،


قال الله سبحانه :

{ وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا }

وقال تعالى :

{ وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ
أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ
}

وقال تعالى :

{ فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ تَوَلَّيْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ
أُولَئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فَأَصَمَّهُمْ وَأَعْمَى أَبْصَارَهُمْ
}

وصح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال :

{ ألا أنبئكم بأكبر الكبائر؟ قالوا بلى يا رسول الله
قال الإشراك بالله وعقوق الوالدين وكان متكئا فجلس
وقال ألا وقول الزور ألا وشهادة الزور
}

وسأله صلى الله عليه وسلم رجل فقال يا رسول الله أي الناس
أحق بحسن صحابتي قال أمك قال ثم من؟ قال أمك قال ثم من؟
قال أمك قال ثم من؟ قال أبوك ثم الأقرب فالأقرب

وقال عليه الصلاة والسلام لا يدخل الجنة قاطع يعني قاطع رحم .

وصح عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال :

من أحب أن يبسط له في رزقه وينسأ له في أجله فليصل رحمه

والآيات والأحاديث في بر الوالدين وصلة الرحم

وبيان تأكيد حق الأم كثيرة مشهورة

وفيما ذكرنا منها كفاية ودلالة على ما سواه

وهي تدل من تأملها دلالة ظاهرة على وجوب إكرام الوالدين جميعا

واحترامهما والإحسان إليهما ، وإلى سائر الأقارب في جميع الأوقات

وترشد إلى أن عقوق الوالدين وقطيعة الرحم من أقبح الصفات

والكبائر التي توجب النار وغضب الجبار ،


نسأل الله العافية من ذلك وهذا أبلغ وأعظم مما أحدثه الغرب من تخصيص الأم بالتكريم

في يوم من السنة فقط ثم إهمالها في بقية العام

مع الإعراض عن حق الأب وسائر الأقارب .

ولا يخفى على اللبيب ما يترتب على هذا الإجراء من الفساد الكبير

مع كونه مخالفا لشرع أحكم الحاكمين ،

وموجبا للوقوع فيما حذر منه رسوله الأمين .

ويلتحق بهذا التخصيص والابتداع ما يفعله كثير من الناس من الاحتفال بالموالد

وذكرى استقلال البلاد أو الاعتلاء على عرش الملك وأشباه ذلك

فإن هذه كلها من المحدثات التي قلد فيها كثير من المسلمين غيرهم

من أعداء الله ، وغفلوا عما جاء به الشرع المطهر من التحذير من ذلك والنهي عنه ،

وهذا مصداق الحديث الصحيح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم

حيث قال : لتتبعن سنن من كان قبلكم حذو القذة بالقذة

حتى لو دخلوا جحر ضب لدخلتموه قالوا يا رسول الله اليهود والنصارى؟

قال فمن ؟


وفي لفظ آخر : لتأخذن أمتي مأخذ الأمم قبلها شبرا بشبر

وذراعا بذراع قالوا يا رسول الله فارس والروم؟

قال فمن
والمعنى فمن المراد إلا أولئك .

فقد وقع ما أخبر به الصادق المصدوق صلى الله عليه وسلم

من متابعة هذه الأمة إلا من شاء الله منها لمن كان قبلهم من اليهود والنصارى

والمجوس وغيرهم من الكفرة في كثير من أخلاقهم وأعمالهم

حتى استحكمت غربة الإسلام وصار هدي الكفار وما هم عليه من الأخلاق

والأعمال أحسن عند الكثير من الناس مما جاء به الإسلام ،

وحتى صار المعروف منكرا والمنكر معروفا ، والسنة بدعة والبدعة سنة ،

عند أكثر الخلق؛ بسبب الجهل والإعراض

عما جاء به الإسلام من الأخلاق الكريمة والأعمال الصالحة المستقيمة


فإنا لله وإنا إليه راجعون ،

ونسأل الله أن يوفق المسلمين للفقه في الدين

وأن يصلح أحوالهم ويهدي قادتهم وأن يوفق علماءنا

وكُتّابنا لنشر محاسن ديننا والتحذير من البدع والمحدثات

التي تشوه سمعته وتنفر منه ، إنه على كل شيء قدير ،

وصلى الله وسلم على عبده ورسوله محمد وآله وصحبه

ومن سلك سبيله واتبع سنته إلى يوم الدين .

المصدر موقع الشيخ عبدالعزيز بن باز
__________________




الشكر و التقدير موصولان لأخينا الفاضل مصمم المجالس " سفير الحزن "
رد مع اقتباس
  #3 (permalink)  
قديم 21-03-2009, 15:30
الصورة الرمزية أبوشادن
 
تاريخ التسجيل: 17-01-2006
الدولة: السعودية
المشاركات: 4,735
معدل تقييم المستوى: 56853
أبوشادن متميز دائماً أكثر من مليون صوتأبوشادن متميز دائماً أكثر من مليون صوتأبوشادن متميز دائماً أكثر من مليون صوتأبوشادن متميز دائماً أكثر من مليون صوتأبوشادن متميز دائماً أكثر من مليون صوتأبوشادن متميز دائماً أكثر من مليون صوتأبوشادن متميز دائماً أكثر من مليون صوتأبوشادن متميز دائماً أكثر من مليون صوتأبوشادن متميز دائماً أكثر من مليون صوتأبوشادن متميز دائماً أكثر من مليون صوتأبوشادن متميز دائماً أكثر من مليون صوت
رد: حكم الاحتفال بعيد الأم

أثابك الله وسدد خطاك أختِ المعلمة شهادة حق,أسأله أن ينير أبصارنا لإتباع الحق وما دلت عليه شريعتنا السمحاء من وضوح, شاكر ومقدر لك هذا التوضيح الجميل حفظك الله ورعاك
.
__________________

اللهم إغفر وارحم إبني علي واخلف عليه شبآبه في جنآت النعيم



رد مع اقتباس
  #4 (permalink)  
قديم 21-03-2009, 16:53
الصورة الرمزية اللؤلؤة الزرقاء
 
تاريخ التسجيل: 12-01-2009
المشاركات: 4,118
معدل تقييم المستوى: 54690
اللؤلؤة الزرقاء متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاللؤلؤة الزرقاء متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاللؤلؤة الزرقاء متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاللؤلؤة الزرقاء متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاللؤلؤة الزرقاء متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاللؤلؤة الزرقاء متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاللؤلؤة الزرقاء متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاللؤلؤة الزرقاء متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاللؤلؤة الزرقاء متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاللؤلؤة الزرقاء متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاللؤلؤة الزرقاء متميز دائماً اكثر من 500 الف صوت
حزين رد: حكم الاحتفال بعيد الأم

بارك الله في يمينك أختي شهادة حق
موضوع قيم جداً
تسلمين أنك قمتي بأنارة عقولنا على الحق
في ميزان حسناتك بأذن الله
__________________
أجمل شيء في الحياة حينما نكتشف وجود أُناس قلوبهم مثل اللؤلؤ المكنون في الرقة واللمعان والنقاء
رد مع اقتباس
  #5 (permalink)  
قديم 21-03-2009, 19:01
ضيف الساهر
 
تاريخ التسجيل: 04-01-2006
المشاركات: 6
معدل تقييم المستوى: 924
عاشق الفردوس is an unknown quantity at this pointعاشق الفردوس is an unknown quantity at this pointعاشق الفردوس is an unknown quantity at this pointعاشق الفردوس is an unknown quantity at this pointعاشق الفردوس is an unknown quantity at this pointعاشق الفردوس is an unknown quantity at this pointعاشق الفردوس is an unknown quantity at this pointعاشق الفردوس is an unknown quantity at this point
رد: حكم الاحتفال بعيد الأم

ربي يحفظك ويفتح لك أبواب الحكمة والمعرفة،،،
حقا حق الأم لا يمكن أن نوفيه طول العمر فكيف يجعلونه
يوما واحداااااا؟!!!!!!!!!!!!!!
بوركت أناملك أختي شهادة حق
رد مع اقتباس
  #6 (permalink)  
قديم 21-03-2009, 19:11
الصورة الرمزية يوسف عويس
محرر الساهر
 
تاريخ التسجيل: 19-09-2008
المشاركات: 879
معدل تقييم المستوى: 21515
يوسف عويس مرحبا  بك في صفوف المتميزينيوسف عويس مرحبا  بك في صفوف المتميزينيوسف عويس مرحبا  بك في صفوف المتميزينيوسف عويس مرحبا  بك في صفوف المتميزينيوسف عويس مرحبا  بك في صفوف المتميزينيوسف عويس مرحبا  بك في صفوف المتميزينيوسف عويس مرحبا  بك في صفوف المتميزينيوسف عويس مرحبا  بك في صفوف المتميزينيوسف عويس مرحبا  بك في صفوف المتميزينيوسف عويس مرحبا  بك في صفوف المتميزينيوسف عويس مرحبا  بك في صفوف المتميزين
رد: حكم الاحتفال بعيد الأم

ليس الاحتفاء بالأم وتكريمها ظاهرة اجتماعية بقدر ما هو واجب ديني. يتأكد ذلك من ورود حديث الأم في أكثر من موضع في القرآن الكريم مشيراً إلي واجباتها نحو الزوج والأبناء مؤكداً علي هذه الواجبات حتي لا يضيع حقها وسط التغيرات الاجتماعية التي تطرأ في محيطات الناس.
ومظهر التكريم الأكبر الذي يظهر في الإحسان للوالدين وأحدهما الأم يأتي بعد إفراد الله سبحانه بالعبادة حيث يقول تعالي في الآية "23" من سورة الإسراء: "وقضي ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا". والحديث الشريف يحتفي بالأم حفاوة بالغة. ولعل من أظهر ما ذكر الحديث في ذلك هو ما أكد عليه رسول الله صلي الله عليه وسلم من حسن صحبة الأم وأحقيتها علي أبنائها في حسن هذه الصحبة. فقد سأل رجل رسول الله صلي الله عليه وسلم عن أحق الناس بحسن صحبته فقال: أمك. قال: ثم من؟ قال: أمك. قال ثم من؟ قال: أمك قال: ثم من؟ قال: أبوك" فقد أكد هذا الحديث الشريف علي حسن صحبة الأم ثلاث مرات قبل أن يذكر حسن صحبة الأب. وليس معني ذلك "تأكيد" وإنما هو بيان الأولوية في الأحقية بحسن الصحبة وحسن الصحبة يتطلب إحسان المعاملة. وإحسان المعاملة للأم جعله الحديث الشريف في مرتبة عالية من الإحسان. فقد جاء رجل إلي رسول الله صلي الله عليه وسلم يشكو إليه سوء معاملة أمه له قائلاً: إنها سيئة الخلق يعني بذلك سوء معاملتها له. فقال له الرسول صلي الله عليه وسلم يستحثه عن الرجوع عن اتهام أمه بسوء المعاملة: هل كانت سيئة الخلق عندما حملتك في بطنها تسعة أشهر؟ قال الرجل: إنها سيئة الخلق. فقال له الرسول: هل كانت سيئة الخلق عندما حضنتك وأرضعتك عامين متتاليين؟ فقال الرجل: إنها سيئة الخلق. وظل الرسول يحصي له معاناة أمه معه وهو يصر علي أنها سيئة الخلق. فسأله الرسول عن جزائه لأمه مقابل معاناتها معه. فقال الرجل: لقد حججت بها ماشياً أحملها علي ظهري. ومعني هذا أن الرجل حمل أمه من المدينة إلي مكة فوق ظهره وأدي المناسك بها وهما علي هذا الحال. فلما قال الرجل ذلك ظناً منه أنه أدي لها حقها قال له الرسول صلي الله عليه وسلم: وماجزيتها بطلقة واحدة يعني عند الولادة وليس أحد بحاجة إلي مزيد فهم لحق الأم بعد هذه العبارة الواضحة في حق الأم.. ومما يروي في ذلك أيضاً أن الإحسان في الآية الكريمة من ألفاظ النكرة وليس من ألفاظ المعرفة. ومن معاني النكرة إفادتها العموم. وهذا يعني عموم الإحسان وليس إحساناً خاصاً بعينه. والإحسان يشمل كل جوانب المعاملة الطيبة. ومهما فعل البشر في حق الأم من وجوب حسن المعاملة فلن يبلغ ما يقولونه بلاغة هذا التعبير القرآني الكريم. ثم تفصل الآيات من سورة الاسراء معني الإحسان في أبلغ صوره حتي النهي عن قول كلمة "أف" للوالدين. وكلمة "أف" تعني أقل الأذي بالقول. وهو ينفي بطبيعته أقل الأذي بالفعل. إلي آخر ما ورد عن ذلك في هذه السورة من آيات يحفظها الصغار ويحفظها الكبار علي السواء. بل إن هذا القول الكريم تجاور النهي عن سييء الكلام إلي الأمر بالقول الكريم. حيث قال تعالي: "وقل لهما قولاً كريماً" وأضاف إلي ذلك خفض الجناح لهما في دائرة الرحمة الواجبة لهما بخاصة عند تقدم السن بهما وعجزهما عن القيام بخدمة نفسيهما والدعاء لهما بالرحمة الربانية جزاء قيامهما بتربيته الداعي لهما وهو صغير. والتربية في الصغر تعني معاناة عالية لا يصبر عليها إلا قلب أم وأب.
ونحن نعلم أن عيد الأم دعوة حديثة. وعند إعلانها إلي الناس لم يذكر الداعون لها أن تكريم الأم في الإسلام ليس موثوقاً بيوم من العام. وإنما هو واجب دائم علي مدار العام في كل زمان ومكان. ومن واجبنا أيضاً في هذا المجال أن نجمع الاثار الإسلامية التي تدعو إلي تكريم الأم والإحسان إليها. وفي مقدمتها ما ورد في القرآن الكريم والحديث النبوي لنجعل الإحسان إلي الأبوين واجباً دينياً وليس واجباً اجتماعيا. فالواجبات الاجتماعية تتغير بتغير المجتمعات. أما الواجبات الدينية فهي ثابتة مهما تتغير المجتمعات. لأنها تصنع المجتمعات الفاضلة.
وكثير هو الكلام الذي يقال عن وجوب تكريم الأم. بل تكريم الأبوين معاً. ولكنه في الدين جزء من الإيمان. وهذا هو الرباط القوي الذي يجمع الإحسان إلي الوالدين بالعقيدة ومن أهم نصوصها في ذلك ما دعا إليه القرآن الكريم والحديث الشريف.
شكرا لك اختى الفاضلة/ شهادة حق
رد مع اقتباس
  #7 (permalink)  
قديم 21-03-2009, 19:39
ضيف الساهر
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2008
المشاركات: 2
معدل تقييم المستوى: 662
جريح الشرق is an unknown quantity at this pointجريح الشرق is an unknown quantity at this point
رد: حكم الاحتفال بعيد الأم

السلام عليكم ورحمة الله
اخي \اختي اشكرك على هذا الموضوع الشيق
معي مداخله بسيطه
نحن مسلمين معنا عيدان عيد الفطر وعيد الاضحى والان دخلت عياد غريبه بالصراحه من ضمنها عيد الذي يسمى بعيد الام
المعروف مع المسلين انهم يوميا يحتفلون مع امهاتهم
والعجيب هذا الاعلام الذي يعلن ويخبر عن هذا الشي قبل اسبوع ايها الامه نحن مسلمين
لكن حسافه
هذا دليل على ضعف الايمان
نعم ضعف الايمان
واسمحوا لي على هذه المداخله البسيطه
رد مع اقتباس
  #8 (permalink)  
قديم 22-03-2009, 05:14
الصورة الرمزية احمد طنطاوى
 
تاريخ التسجيل: 20-09-2008
المشاركات: 2,959
معدل تقييم المستوى: 50508
احمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوت
رد: حكم الاحتفال بعيد الأم

بسم الله الرحمن الرحيم

بارك الله لك أستاذتنا الفاضلة شهادة حق
إضاءتك نور باهر .. و إشراقة ساطعة..
و فعلا ..
( تخصيص يوم واحد ) للاحتفال بمن نزلت فيها هذه الآيات الكريمة .. و قيلت فيها هذه الأحاديث الشريفة ..هو كأنه إشارة من بعيد _ و بشكل ما _ للاكتفاء بهذا اليوم لتقديم ما يلزم أن يقدم للأم..
فلا ضير _ إذن .. و بهذا المنطق _ أن " يلقى " أحدهم بأمه فى إحدى دور المسنين مثلا .. شريطة أن يذهب اليها هذا اليوم ليقدم لها " هدية " ... و لا تثريب عليه ..!!!!!!!!!!!
ألم يحتفل بها فى هذا " اليوم المخصص لها "..
هو إذن إبن بار ..!!!!!!!!!!!!!!!!!.. أليس كذلك ؟؟؟!!!!!!

جزاك الله خيرا أختى الفاضلة ..
و أدعو لك بمثل اسمك :
زادك الله نورا و علما .. وأثابك .. و جعلك دوما داعية الى الحق .. و شاهدة عليه
__________________

سلمت يداك أستاذ سفير الحزن

سلمت يداك أستاذة عجايب
رد مع اقتباس
  #9 (permalink)  
قديم 26-03-2009, 00:31
الصورة الرمزية شهادة حق
 
تاريخ التسجيل: 01-08-2001
الدولة: الإمارات العربية المتحدة
المشاركات: 3,276
معدل تقييم المستوى: 12562
شهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزين
رد: حكم الاحتفال بعيد الأم

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبوشادن مشاهدة المشاركة
أثابك الله وسدد خطاك أختِ المعلمة شهادة حق,أسأله أن ينير أبصارنا لإتباع الحق وما دلت عليه شريعتنا السمحاء من وضوح, شاكر ومقدر لك هذا التوضيح الجميل حفظك الله ورعاك
.
اللهم آمين .. و لكم بمثل ما دعوتم لنا و زيادة ..
موفق أخي الفاضل
__________________




الشكر و التقدير موصولان لأخينا الفاضل مصمم المجالس " سفير الحزن "
رد مع اقتباس
  #10 (permalink)  
قديم 26-03-2009, 00:33
الصورة الرمزية شهادة حق
 
تاريخ التسجيل: 01-08-2001
الدولة: الإمارات العربية المتحدة
المشاركات: 3,276
معدل تقييم المستوى: 12562
شهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزين
رد: حكم الاحتفال بعيد الأم

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اللؤلؤة الزرقاء مشاهدة المشاركة
بارك الله في يمينك أختي شهادة حق
موضوع قيم جداً
تسلمين أنك قمتي بأنارة عقولنا على الحق
في ميزان حسناتك بأذن الله
اللهم آمين .. و لكِ بمثل ما دعوتِ لي و زيادة ..
موفقة يا لؤلؤتنا
__________________




الشكر و التقدير موصولان لأخينا الفاضل مصمم المجالس " سفير الحزن "
رد مع اقتباس
  #11 (permalink)  
قديم 26-03-2009, 00:35
الصورة الرمزية شهادة حق
 
تاريخ التسجيل: 01-08-2001
الدولة: الإمارات العربية المتحدة
المشاركات: 3,276
معدل تقييم المستوى: 12562
شهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزين
رد: حكم الاحتفال بعيد الأم

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عاشق الفردوس مشاهدة المشاركة
ربي يحفظك ويفتح لك أبواب الحكمة والمعرفة،،،
حقا حق الأم لا يمكن أن نوفيه طول العمر فكيف يجعلونه
يوما واحداااااا؟!!!!!!!!!!!!!!
بوركت أناملك أختي شهادة حق
اللهم آمين .. و إياكم ..
عاشق الفردوس
جزاك الله كل خير ..
__________________




الشكر و التقدير موصولان لأخينا الفاضل مصمم المجالس " سفير الحزن "
رد مع اقتباس
  #12 (permalink)  
قديم 26-03-2009, 00:40
الصورة الرمزية شهادة حق
 
تاريخ التسجيل: 01-08-2001
الدولة: الإمارات العربية المتحدة
المشاركات: 3,276
معدل تقييم المستوى: 12562
شهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزين
رد: حكم الاحتفال بعيد الأم

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يوسف عويس مشاهدة المشاركة
ليس الاحتفاء بالأم وتكريمها ظاهرة اجتماعية بقدر ما هو واجب ديني. يتأكد ذلك من ورود حديث الأم في أكثر من موضع في القرآن الكريم مشيراً إلي واجباتها نحو الزوج والأبناء مؤكداً علي هذه الواجبات حتي لا يضيع حقها وسط التغيرات الاجتماعية التي تطرأ في محيطات الناس.

ومظهر التكريم الأكبر الذي يظهر في الإحسان للوالدين وأحدهما الأم يأتي بعد إفراد الله سبحانه بالعبادة حيث يقول تعالي في الآية "23" من سورة الإسراء: "وقضي ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا".
والحديث الشريف يحتفي بالأم حفاوة بالغة. ولعل من أظهر ما ذكر الحديث في ذلك هو ما أكد عليه رسول الله صلي الله عليه وسلم من حسن صحبة الأم وأحقيتها علي أبنائها في حسن هذه الصحبة.
فقد سأل رجل رسول الله صلي الله عليه وسلم عن أحق الناس بحسن صحبته فقال: أمك. قال: ثم من؟ قال: أمك. قال ثم من؟ قال: أمك قال: ثم من؟ قال: أبوك" فقد أكد هذا الحديث الشريف علي حسن صحبة الأم ثلاث مرات قبل أن يذكر حسن صحبة الأب. وليس معني ذلك "تأكيد" وإنما هو بيان الأولوية في الأحقية بحسن الصحبة وحسن الصحبة يتطلب إحسان المعاملة.
وإحسان المعاملة للأم جعله الحديث الشريف في مرتبة عالية من الإحسان. فقد جاء رجل إلي رسول الله صلي الله عليه وسلم يشكو إليه سوء معاملة أمه له قائلاً: إنها سيئة الخلق يعني بذلك سوء معاملتها له. فقال له الرسول صلي الله عليه وسلم يستحثه عن الرجوع عن اتهام أمه بسوء المعاملة: هل كانت سيئة الخلق عندما حملتك في بطنها تسعة أشهر؟
قال الرجل: إنها سيئة الخلق. فقال له الرسول: هل كانت سيئة الخلق عندما حضنتك وأرضعتك عامين متتاليين؟
فقال الرجل: إنها سيئة الخلق. وظل الرسول يحصي له معاناة أمه معه وهو يصر علي أنها سيئة الخلق. فسأله الرسول عن جزائه لأمه مقابل معاناتها معه.
فقال الرجل: لقد حججت بها ماشياً أحملها علي ظهري. ومعني هذا أن الرجل حمل أمه من المدينة إلي مكة فوق ظهره وأدي المناسك بها وهما علي هذا الحال. فلما قال الرجل ذلك ظناً منه أنه أدي لها حقها قال له الرسول صلي الله عليه وسلم: وماجزيتها بطلقة واحدة يعني عند الولادة وليس أحد بحاجة إلي مزيد فهم لحق الأم بعد هذه العبارة الواضحة في حق الأم.. ومما يروي في ذلك أيضاً أن الإحسان في الآية الكريمة من ألفاظ النكرة وليس من ألفاظ المعرفة. ومن معاني النكرة إفادتها العموم. وهذا يعني عموم الإحسان وليس إحساناً خاصاً بعينه. والإحسان يشمل كل جوانب المعاملة الطيبة. ومهما فعل البشر في حق الأم من وجوب حسن المعاملة فلن يبلغ ما يقولونه بلاغة هذا التعبير القرآني الكريم. ثم تفصل الآيات من سورة الاسراء معني الإحسان في أبلغ صوره حتي النهي عن قول كلمة "أف" للوالدين. وكلمة "أف" تعني أقل الأذي بالقول. وهو ينفي بطبيعته أقل الأذي بالفعل. إلي آخر ما ورد عن ذلك في هذه السورة من آيات يحفظها الصغار ويحفظها الكبار علي السواء. بل إن هذا القول الكريم تجاور النهي عن سييء الكلام إلي الأمر بالقول الكريم. حيث قال تعالي: "وقل لهما قولاً كريماً" وأضاف إلي ذلك خفض الجناح لهما في دائرة الرحمة الواجبة لهما بخاصة عند تقدم السن بهما وعجزهما عن القيام بخدمة نفسيهما والدعاء لهما بالرحمة الربانية جزاء قيامهما بتربيته الداعي لهما وهو صغير. والتربية في الصغر تعني معاناة عالية لا يصبر عليها إلا قلب أم وأب.
ونحن نعلم أن عيد الأم دعوة حديثة. وعند إعلانها إلي الناس لم يذكر الداعون لها أن تكريم الأم في الإسلام ليس موثوقاً بيوم من العام. وإنما هو واجب دائم علي مدار العام في كل زمان ومكان. ومن واجبنا أيضاً في هذا المجال أن نجمع الاثار الإسلامية التي تدعو إلي تكريم الأم والإحسان إليها. وفي مقدمتها ما ورد في القرآن الكريم والحديث النبوي لنجعل الإحسان إلي الأبوين واجباً دينياً وليس واجباً اجتماعيا. فالواجبات الاجتماعية تتغير بتغير المجتمعات. أما الواجبات الدينية فهي ثابتة مهما تتغير المجتمعات. لأنها تصنع المجتمعات الفاضلة.
وكثير هو الكلام الذي يقال عن وجوب تكريم الأم. بل تكريم الأبوين معاً. ولكنه في الدين جزء من الإيمان. وهذا هو الرباط القوي الذي يجمع الإحسان إلي الوالدين بالعقيدة ومن أهم نصوصها في ذلك ما دعا إليه القرآن الكريم والحديث الشريف.
شكرا لك اختى الفاضلة/ شهادة حق
بارك الله فيك أخي الفاضل ..
كلام طيب عن مكانة الوالدين و الأم خصوصاً في ديننا لا يختلف عليه اثنان ..
فلهذا ديننا الحنييف يحثنا على بر الوالدين دائماً شباباً و كهولاً أحياء و أمواتاً ..
و لم يدعنا لهذا التكريم في يوم واحد كما يريد النصارى .. !!!
موفق رعاك الله ..
__________________




الشكر و التقدير موصولان لأخينا الفاضل مصمم المجالس " سفير الحزن "
رد مع اقتباس
  #13 (permalink)  
قديم 26-03-2009, 00:43
الصورة الرمزية شهادة حق
 
تاريخ التسجيل: 01-08-2001
الدولة: الإمارات العربية المتحدة
المشاركات: 3,276
معدل تقييم المستوى: 12562
شهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزين
رد: حكم الاحتفال بعيد الأم

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جريح الشرق مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله
اخي \اختي اشكرك على هذا الموضوع الشيق
معي مداخله بسيطه
نحن مسلمين معنا عيدان عيد الفطر وعيد الاضحى والان دخلت عياد غريبه بالصراحه من ضمنها عيد الذي يسمى بعيد الام
المعروف مع المسلين انهم يوميا يحتفلون مع امهاتهم
والعجيب هذا الاعلام الذي يعلن ويخبر عن هذا الشي قبل اسبوع ايها الامه نحن مسلمين
لكن حسافه
هذا دليل على ضعف الايمان
نعم ضعف الايمان
واسمحوا لي على هذه المداخله البسيطه
و عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
جريح الشرق:
بارك الله فيك يا أخي ..
نعم من أين تأتينا السموم و الأفكار المسماة عالمية إلا من الإعلام ؟
و للأسف إعلامنا الإسلامي العربي هو المروج لها ؟

نسأل الله السلامة ..
موفق رعاك الله
__________________




الشكر و التقدير موصولان لأخينا الفاضل مصمم المجالس " سفير الحزن "
رد مع اقتباس
  #14 (permalink)  
قديم 26-03-2009, 00:46
الصورة الرمزية شهادة حق
 
تاريخ التسجيل: 01-08-2001
الدولة: الإمارات العربية المتحدة
المشاركات: 3,276
معدل تقييم المستوى: 12562
شهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزين
رد: حكم الاحتفال بعيد الأم

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد طنطاوى مشاهدة المشاركة
بسم الله الرحمن الرحيم

بارك الله لك أستاذتنا الفاضلة شهادة حق
إضاءتك نور باهر .. و إشراقة ساطعة..
و فعلا ..
( تخصيص يوم واحد ) للاحتفال بمن نزلت فيها هذه الآيات الكريمة .. و قيلت فيها هذه الأحاديث الشريفة ..هو كأنه إشارة من بعيد _ و بشكل ما _ للاكتفاء بهذا اليوم لتقديم ما يلزم أن يقدم للأم..
فلا ضير _ إذن .. و بهذا المنطق _ أن " يلقى " أحدهم بأمه فى إحدى دور المسنين مثلا .. شريطة أن يذهب اليها هذا اليوم ليقدم لها " هدية " ... و لا تثريب عليه ..!!!!!!!!!!!
ألم يحتفل بها فى هذا " اليوم المخصص لها "..
هو إذن إبن بار ..!!!!!!!!!!!!!!!!!.. أليس كذلك ؟؟؟!!!!!!

جزاك الله خيرا أختى الفاضلة ..
و أدعو لك بمثل اسمك :
زادك الله نورا و علما .. وأثابك .. و جعلك دوما داعية الى الحق .. و شاهدة عليه
و لك بمثل ما دعوتَ لي و زيادة
أخي الفاضل " أحمد طنطاوي "
بارك الله فيك .. و في حرفك الطيب الفاهم و الواعي و المقدر ..
حفظكم الرحمن
__________________




الشكر و التقدير موصولان لأخينا الفاضل مصمم المجالس " سفير الحزن "
رد مع اقتباس
  #15 (permalink)  
قديم 01-04-2009, 16:15
عضو الساهر
 
تاريخ التسجيل: 29-03-2009
المشاركات: 32
معدل تقييم المستوى: 862
الشاعر النعيمي is an unknown quantity at this pointالشاعر النعيمي is an unknown quantity at this pointالشاعر النعيمي is an unknown quantity at this pointالشاعر النعيمي is an unknown quantity at this pointالشاعر النعيمي is an unknown quantity at this pointالشاعر النعيمي is an unknown quantity at this pointالشاعر النعيمي is an unknown quantity at this pointالشاعر النعيمي is an unknown quantity at this pointالشاعر النعيمي is an unknown quantity at this pointالشاعر النعيمي is an unknown quantity at this pointالشاعر النعيمي is an unknown quantity at this point
رد: حكم الاحتفال بعيد الأم


اللهم اجعل العيد الأكبر لصاحب هذه المقالة يوم لقياك
والله موضوع مهم جداً وجزيت خيراً يا أختي على تقديمه
وعندي قصيدة بهذا الشأن مشارك بها في المجالس الأدبية بعنوان وأد الأمهات
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المجالس مشاركات آخر مشاركة
بدعة الاحتفال بعيد الأم .. عادة أم عبادة للشيخ مسعد أنور شهادة حق دوحة الصوتيات والمرئيات 2 21-03-2009 23:13
السعودية تصعد حملتها ضد مظاهر الاحتفال بعيد الحب الساهر آخر الأخبار 0 13-02-2008 18:00
مولد الرسول و الاحتفال به الجاسم دوحة الإيمان 17 27-08-2007 03:30
حكم الاحتفال بالمولد النبوي المجروح عالم التكنولوجيا و المعلوماتية 2 17-05-2002 16:00


الساعة الآن 14:24 بتوقيت ابوظبي


http://www.twitethkar.com/

www.alsaher.net

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2 Designed & TranZ By Almuhajir