http://www.twitethkar.com/ الصدقة تدافع عن صاحبها - مجالس الساهر

www.alsaher.net


العودة   مجالس الساهر > •°¬ | :: مجالس الصداقة والترفيه :: | ¬°• > صيفنا كوول بالساهر

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1 (permalink)  
قديم 01-07-2009, 21:27
الصورة الرمزية يوسف عويس
محرر الساهر
 
تاريخ التسجيل: 19-09-2008
المشاركات: 878
معدل تقييم المستوى: 21449
يوسف عويس مرحبا  بك في صفوف المتميزينيوسف عويس مرحبا  بك في صفوف المتميزينيوسف عويس مرحبا  بك في صفوف المتميزينيوسف عويس مرحبا  بك في صفوف المتميزينيوسف عويس مرحبا  بك في صفوف المتميزينيوسف عويس مرحبا  بك في صفوف المتميزينيوسف عويس مرحبا  بك في صفوف المتميزينيوسف عويس مرحبا  بك في صفوف المتميزينيوسف عويس مرحبا  بك في صفوف المتميزينيوسف عويس مرحبا  بك في صفوف المتميزينيوسف عويس مرحبا  بك في صفوف المتميزين
Icon13 الصدقة تدافع عن صاحبها

قال الإمام الفقيه أبو الليث السمرقندي‏:‏ حدثنا عبد الله بن حبان البخاري عن ابي الفرج الأزدي أن عيسي بن مريم عليهما السلام مر بقرية وفيها‏(‏ قصار‏)‏ فقال أهل القرية‏:‏ يا عيسي إن هذا القصار يمزق علينا ثيابنا‏..‏ فأدعو الله ألا يرده برزمته‏(‏ مخلاته‏)‏ فقال ابن مريم‏:‏ اللهم لا ترده برزمته‏.‏ قال فذهب القصار ليقصر الثياب ومعه ثلاثة أرغفة فجاءه عابد كان يتعبد في تلك الجبال وسلم علي هذا القصار

وقال‏:‏ هل عندك خبز تطعمني أو تريني إياه حتي أنظر إليه واشم ريحه فإني لم آكل الخبز منذ زمن؟ فأطعمه رغيفا‏,‏ فقال‏:‏ يا قصار غفر الله ذنبك وطهر قلبك‏..‏ فأعطاه الرغيف الثاني فقال‏:‏ يا قصار غفر الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر‏,‏ قال‏:‏ فأطعمته الثالث فقال‏:‏ يا قصار بني الله لك قصرا في الجنة‏,‏ فرجع القصار مع العشاء سالما‏,‏ فقال أهل القرية‏:‏ يا عيسي هذا القصار قد رجع فقال‏:‏ ابن مريم ادعوه‏,‏

فلما أتاه قال‏:‏ يا قصار أخبرني بما عملت اليوم؟ فقال القصار‏:‏ أتاني عابد من تلك الجبال فأطعمته ثلاثة أرغفة‏,‏ فبكل رغيف دعا لي بدعوة‏..‏ فقال عيسي عليه السلام‏:‏ هات رزمتك حتي انظر إليها؟ ففتحها فإذا فيها حية سوداء ملجمة بلجام من حديد فقال عيسي عليه السلام‏:‏ أيتها الحية السوداء قالت لبيك يا نبي الله‏..‏ قال‏:‏ ألست قد بعثت إلي هذا‏..‏ قالت‏:‏ نعم‏,‏ ولكن جاءه هذا العابد من تلك الجبال فاستطعمه‏..‏ فبكل رغيف أطعمه أياه دعا له بدعوة وملك قائم يقول‏:‏ آمين‏!!‏ فبعث الله إلي ملكا من الملائكة فألجمني بلجام من حديد‏..‏ فقال عيسي عليه السلام يا قصار استأنف العمل فقد غفر الله لك ببركة صدقتك‏.‏

وقال الفقيه أبو الليث حدثنا أبو معاوية عن الأعمش قال‏:‏ خرجت امرأة ومعها صبي لها فجاء ذئب فاختلس منها الصبي‏,‏ فخرجت في أثره وكان معها رغيف فعرض لها سائل فأطعمته‏,‏ فعاد الذئب بصبيها حتي رده عليها‏..‏ وسمعت هاتفا يقول لها‏..‏ لقمة بلقمة‏..‏ وبهذا الإسناد عن الأعمش قال‏:‏ إن الصدقة تدفع سبعين بابا من الشر وعن قتادة قال‏:‏ ذكر لنا أن الصدقة تطفيء الخطيئة كما يطفيء الماء النار‏.‏

وروي عن عائشة رضي الله عنها أنها كانت جالسة ذات يوم إذ جاءتها امرأة سترت يدها في كمها‏,‏ فقالت لها عائشة‏:‏ مالك لا تخرجين يدك من كمك؟ قالت المرأة‏:‏ لا تسأليني يا أم المؤمنين قالت عائشة رضي الله عنها‏:‏ لابد أن تخبريني؟ فقالت‏:‏ يا أم المؤمنين كان لي أبوان وكان أبي يحب الصدقة‏,‏ وأما أمي فكانت تبغض الصدقة ولم أرها تصدقت بشيء إلا قطعة شحم وثوب خلق ممزق‏,‏ فلما ماتا رأيت في المنام كأن القيامة قد قامت‏,‏ ورأيت أمي قائمة بين الخلق والثوب الممزق يستر عورتها ورأيت الشحمة بيدها وهي تلحسها وتنادي وا عطشاه وا عطشاه‏..‏ ورأيت أبي علي شاطيء الحوض وهو يسقي الماء‏,‏ ولم يكن عند أبي في الدنيا صدقة أحب إليه من سقيه الماء‏,‏ فأخذت قدحا من ماء فسقيت أمي فنودي من فوقي‏:‏ ألا شلت يد من سقاها‏..‏ فاستيقظت وقد شلت يدي‏.‏

وروي عن الأعمش عن عدي بن حاتم رضي الله تعالي عنهما قال‏:‏ قال رسول الله صلي الله عليه وسلم ما منكم من أحد إلا سيكلمه ربه‏,‏ فينظر عن يمينه فلا يري إلا ما قدمه‏,‏ ثم ينظر عن شماله فلا يري إلا ما قدمه‏,‏ ثم ينظر أمامه فلا يري إلا النار‏,‏ فاتقوا النار ولو بشق تمرة‏.‏

وقال الفقيه أبو الليث رضي الله عنه‏:‏ عشر خصال تبلغ العبد منزلة الأخيار وينال بها الدرجات أولها‏:‏ كثرة الصدقة‏.‏ والثاني‏:‏ كثرة تلاوة القرآن الكريم‏.‏ والثالث‏:‏ الجلوس مع من يذكره بالآخرة ويزهده في الدنيا‏.‏ والرابع‏:‏ صلة الرحم‏.‏ والخامس‏:‏ عيادة المريض‏.‏

والسادس‏:‏ قلة مخالطة الأغنياء الذين شغلهم غناهم عن الآخرة‏.‏ والسابع‏:‏ كثرة التفكير في ما صائر إليه غدا‏.‏ والثامن‏:‏ قصر الأمل وكثرة ذكر الموت‏.‏ والتاسع‏:‏ لزوم الصمت وقلة الكلام‏.‏

والعاشر‏:‏ التواضع ولبس الدون وحب الفقراء ومخالطة المساكين ومسح رؤوس اليتامي‏.‏

وقال‏:‏ وسبع خصال تربي‏(‏ تزيد‏)‏ الصدقة وتعظمها أولها‏:‏ إخراجها من حلال‏.‏ والثاني‏:‏ إعطاؤها ولو من مال قليل‏.‏ الثالث‏:‏ تعجيلها مخافة الموت‏.‏ والربع‏:‏ تصفيتها‏(‏ تنقيتها‏)‏ مخافة البخل أي من أحسن أمواله‏.‏ والخامس‏:‏ يعطيها في السر مخالفة الرياء‏.‏ والسادس‏:‏ يبعدها عن المن مخافة إبطال الأجر‏.‏ والسابع‏:‏ كف الأذي عن صاحبها مخافة الإثم لأن الله تعالي قال لا تبطلوا صدقاتكم بالمن والأذي
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المجالس مشاركات آخر مشاركة
أثر الصدقة في الشفاء د.عفاف بنان دوحة الإيمان 2 02-04-2009 16:16
الصدقة الخفية عمر عويس دوحة الإيمان 0 25-09-2008 00:28
قصة صورة جنسيةانطلقت متجهة نحو الهدف .. لم تكن تعلم مصيرها المجهول ..سوى ان صاحبها ال سعد الكعبي الملتقى العام 7 16-12-2005 23:37
فضائل الصدقة سوسو دوحة الإيمان 4 31-07-2003 12:35


الساعة الآن 00:56 بتوقيت ابوظبي


http://www.twitethkar.com/

www.alsaher.net

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2 Designed & TranZ By Almuhajir