http://www.twitethkar.com/ تبدل الحال وصار الصيف غير! - مجالس الساهر

www.alsaher.net


العودة   مجالس الساهر > •°¬ | :: مجالس الصداقة والترفيه :: | ¬°• > صيفنا كوول بالساهر

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1 (permalink)  
قديم 18-07-2009, 03:20
الصورة الرمزية عجايب
 
تاريخ التسجيل: 10-04-2007
المشاركات: 2,965
معدل تقييم المستوى: 31311
عجايب متميز دائماً اكثر من 300 الف صوتعجايب متميز دائماً اكثر من 300 الف صوتعجايب متميز دائماً اكثر من 300 الف صوتعجايب متميز دائماً اكثر من 300 الف صوتعجايب متميز دائماً اكثر من 300 الف صوتعجايب متميز دائماً اكثر من 300 الف صوتعجايب متميز دائماً اكثر من 300 الف صوتعجايب متميز دائماً اكثر من 300 الف صوتعجايب متميز دائماً اكثر من 300 الف صوتعجايب متميز دائماً اكثر من 300 الف صوتعجايب متميز دائماً اكثر من 300 الف صوت
0 14 تبدل الحال وصار الصيف غير!


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مما قرأت هذا المقال الذي أعجبني وأتمنى لكم الإستفادة منه

معنى الصيف
د. أحمد بن صالح بن إبراهيم الطويان


لقد كان الناس في عصر مضى لا يفرقون بين صيف ولا شتاء، كل الوقت عمل دءوب ولكلٍ عمل وجهد يبذلونه بحثاً عن لقمة العيش، فلم يكن في قاموسهم إجازات ولا سفريات ولا سياحة ولا مهرجانات ولا فعاليات.

ولم يكن السفر يعرف إلاّ للعبادة أو التغرُّب في الأوطان للعمل والكد وتحمُّل المشاق ضرباً في مناكب الأرض ابتغاء ما كتب الله من الرزق.

واليوم تبدّل الحال وصار الصيف له معنى آخر يتسابق الناس بقضائه ويتباينون بقطعه.

صور متعددة يجمعها الإحساس بالفراغ والبحث عن المتعة والسياحة مع وفرة الرزق ورغده، وأمن في الأوطان وصحة في الأبدان.

وإنّ التباين والاختلاف في حال الناس في الصيف يختلف باختلاف تفكيرهم وتربيتهم واهتمامهم، فالبعض قد حزم أمتعة السفر وانطلق ليقضي صيفاً بعيداً عن وهج الشمس وحرارة الجو، اختار المكان ليحلو له الزمان، ولكنه أخطأ في الاختيار، ذهب بنفسه وفلذات كبده ونسائه ليرتمي في أجواء كافرة ومجتمعات داعرة، أو مجتمعات متحلّلة تشجع على الرذيلة وتحارب الفضيلة.

ذهب ليقي نفسه وأهله حرارة الصيف ولكنه أحرق قلبه بنار المعصية، وفتنة الشهوة، ومستنقع الرذيلة، ناهيك عمن كان هدفه تلك الأوبئة عياذاً بالله من ذلك.


والبعض الآخر يرمي بنسائه في تلك المجتمعات مع خلع لجلباب الحياء والحشمة وتهتك وسفر بدون محرم، وتعرض للبلاء والفتنة.

والبعض يرسل بأبنائه لتعلُّم اللغات، ولم يفكر بالحفاظ على عقيدتهم وأخلاقهم، ولم يبال بعفافهم ودياناتهم.

ولكنها والله النعمة حين تستغل بما يضر ولا ينفع، فلو كان مثل هؤلاء لا يجدون ما يقتاتون هل سيقطعون الأرض شرقاً وغرباً بحثاً عن الاستجمام.

إنها والله نعمة الصحة فلو كان هؤلاء قد ابتلوا بالمرض لم يفكر أحدهم إلاّ بما يكشف عنه الضر.

وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم (نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس الصحة والفراغ).

وإن تلك الأموال التي تبذل في ذلك الطريق هي دعم لأعداء الله وتقوية لهم علينا، فلنعي دورنا فلئن كنا نبحث عن المتعة واللذة فإخوان لنا قد اكتووا بالحروب والقتل والتشريد والاضطهاد، وذلّوا بعد العز وتفرّقوا بعد الاجتماع وضعفوا بعد القوة.

وإنّ تلك المليارات التي تهاجر في الصيف ويستفيد منها أعداء الملّة لتكون سلاحاً يوجه إلى إخواننا.

وإنّ البعض حين يفكر بالسفر لا يفكر إلاّ بالمال، لا يفكر بحفظ دينه وأخلاقه، لا يفكر بتربية أولاده فتجده يبحث عن الأقل، ولو كانت تلك البقعة فيها من الانحلال وانتشار الجريمة والاختلاط والتبرُّج والسفور ما فيها. وما علم المسكين أنّ دينه أغلى ما يملك فكيف يعرضه للخطر، فكيف تستأنس نفس مسلم برؤية المنكرات عياذاً بالله من ذلك.

وإنّ من إنكار المنكر أن لا تجالس صاحب المنكر ولا تساكنه، فكيف بمن يذهب للمنكرات وأهلها ويقول إني لا أتأثر ولا أهتم بذلك.


فاحذر أُخيَّ فليست المتعة المناظر الحسنة ولا الأجواء الطيبة فحسب، بل المتعة سعادة القلب بالطاعة ولذّة الإيمان وبرد اليقين وطمأنينة النفس بذكر الله تعالى.
فكر بنفسك ... ذهبت ؟
وشاهدت ؟ الغريب والعجيب !!
وتمتّعت باعتدال الأجواء ثم ماذا.؟!
لقد عرضت نفسك وأهلك وأولادك للفتن، ويكفي من الفتن الأنس بالمنكرات واستسهالها.
ثم ماذا .. هل قرّبك هذا السفر إلى مولاك .. هل زادك سفرك طاعة واعتباراً واتعاظاً.
فإنّ السير في الأرض للنظر والاعتبار عبادة {قُلْ سِيرُواْ فِي الأَرْضِ ثُمَّ انظُرُواْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ} (11) سورة الأنعام .. {قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانظُرُوا كَيْفَ بَدَأَ الْخَلْقَ ... ...}

وقال تعالى {فَكَأَيِّن مِّن قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا وَهِيَ ظَالِمَةٌ فَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا وَبِئْرٍ مُّعَطَّلَةٍ وَقَصْرٍ مَّشِيدٍ }45 {أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِن تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ } (46) الحج) .. صدق الله لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب فلا تعي ولا تنزجر.

أليس الذي مدّ الأرض وسلك فيها السبل وسهّل التنقل على ظهرها
أليس الذي أنعم عليك للسير على ظهر هذه الأرض بكل سرعة وراحة
أليس الذي سخّر لك أن تحمل في الجو وتنتقل هو الله جل جلاله ..
هو الذي أنعم عليك بنعمة الصحة والمال والفراغ ..

فلا تجحد نعمة الله عليك فإنه قادر عليك، قادر على أن يسلب منك النعمة فإنّ غيرك لا يفكر في الصيف إلاّ بلقمة يضعها في فيه وفي بطون أولاده، وأنّ قمة المتعة عنده أن يجد من الطعام ما يملأ بطنه وبطون أولاده.

والبعض الآخر لا يفكر في الصيف إلاّ بأمن وأمان وراحة واطمئنان .. قد ملأ الخوف قلبه فلم يهدأ له بال ولم يقر له قرار.

والبعض الآخر لا يفكر في الصيف إلاّ بالعافية والصحة يتقلّب على سرير المرض ليس في قلبه من متع الدنيا شيء إلا التفكير بالصحة.

يقول أحد السلف إذا عرض عليك بلاء فقدم مالك دون نفسك، وإذا عرض عليك بلاء فقدم نفسك دون دينك .. فكيف بمن يشتري البلاء والفتنة بماله .. إنّ هذا لهو البلاء المبين.

ومن الناس من أنعم الله عليهم فاستغلوا الأوقات بما يفيد وينفع، فسخّروا الجهود لحفظ كتاب الله وطلب العلم والسفر في طاعة الله للعمرة والزيارة وصلة الأرحام، والاستجمام في أجواء طيبة محافظة.

لكن الوصية للجميع أن يحافظوا على تعاليم الإسلام، ويحفظوا النساء والمحارم والأولاد من ضياع الوقت والتساهل بأمر المعصية والاستهانة به.
وليكن الجميع من أسباب حفظ الدين والأخلاق بالتعاون على البر والتقوى والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.
وإنّ المسلم الحق هو الذي يعيش لهدف في الحياة ويسعى لتحقيق الهدف، وإنّ هدف كل مسلم تحقيق العبودية لله عز وجل والسعي في مرضاته.
وعلى هذا يكون كل اهتمامه في أوقاته في فراغه وشغله هو السعي لتحقيق هذا الهدف والمحافظة على نفسه ألا ينقطع عن تحقيقه مهما كانت الظروف عن ذلك.
وإنك لتعجب من استماتة كثير من الناس في تحقيق أهداف الدنيا والسعي لتحصيلها.
ولكن هدف الآخرة عندهم لا اهتمام فيه.. ؟!.
وقد يتخلى عن أمر الآخرة لتحقيق مآرب الدنيا ومصالحها.
ولنعلم إنّ هذه اللحظات والساعات والأيام هي العمر، فكلما ذهب يوم ذهب جزء من الحياة قال الحسن رحمه الله (يا ابن آدم إنما أنت أيام كلما ذهب يومك ذهب بعضك).
وإن تلك القوة والصحة كلما ذهب يوم قربت إلى ضعفك وهرمك وشيبك.
نفرح بالأيام نقطعها
وهي إلى الموت تدنينا
فلتكن كلما نقص عمرك زادك عملك ولا تكن ممن ينقص عمره وعمله .. ويلقى الله مفلساً.

عجايب

__________________
رد مع اقتباس
  #2 (permalink)  
قديم 18-07-2009, 11:49
الصورة الرمزية الساهر
 
تاريخ التسجيل: 11-07-1999
الدولة: الإمارات العربية المتحدة
العمر: 39
المشاركات: 46,939
معدل تقييم المستوى: 96395
الساهر متميز دائماً أكثر من مليون صوتالساهر متميز دائماً أكثر من مليون صوتالساهر متميز دائماً أكثر من مليون صوتالساهر متميز دائماً أكثر من مليون صوتالساهر متميز دائماً أكثر من مليون صوتالساهر متميز دائماً أكثر من مليون صوتالساهر متميز دائماً أكثر من مليون صوتالساهر متميز دائماً أكثر من مليون صوتالساهر متميز دائماً أكثر من مليون صوتالساهر متميز دائماً أكثر من مليون صوتالساهر متميز دائماً أكثر من مليون صوت
رد: تبدل الحال وصار الصيف غير!

شكرا لج عجايب على هالموضوع الرائع

فعلا تبدل الصيف غير عن السنوات السابقه والله يعينا على السنوات القادمه
__________________


رد مع اقتباس
  #3 (permalink)  
قديم 18-07-2009, 21:10
الصورة الرمزية يوسف عويس
محرر الساهر
 
تاريخ التسجيل: 19-09-2008
المشاركات: 878
معدل تقييم المستوى: 21474
يوسف عويس مرحبا  بك في صفوف المتميزينيوسف عويس مرحبا  بك في صفوف المتميزينيوسف عويس مرحبا  بك في صفوف المتميزينيوسف عويس مرحبا  بك في صفوف المتميزينيوسف عويس مرحبا  بك في صفوف المتميزينيوسف عويس مرحبا  بك في صفوف المتميزينيوسف عويس مرحبا  بك في صفوف المتميزينيوسف عويس مرحبا  بك في صفوف المتميزينيوسف عويس مرحبا  بك في صفوف المتميزينيوسف عويس مرحبا  بك في صفوف المتميزينيوسف عويس مرحبا  بك في صفوف المتميزين
رد: تبدل الحال وصار الصيف غير!

نعم اختى الفاضلة عجايب كلام جميل

لقد استغليت الاجازة الصيفية مع الاسرة

افضل استغلال حيث نتعلم القران ونتدارس

ابنائى الاتنين يحفظون ويواظبون على صلاة الفجر رغم صغر اعمارهم
يرفضون السفر او الذهاب للحدائق ويفضلون الذهاب الى اماكن تحفيظ القران الكريم
التى نطلق عليها الكتاب
ربى اجعلنى مقيم الصلاة ومن ذريتى ربنا وتقبل منا دعاء
رد مع اقتباس
  #4 (permalink)  
قديم 19-07-2009, 15:40
الصورة الرمزية عجايب
 
تاريخ التسجيل: 10-04-2007
المشاركات: 2,965
معدل تقييم المستوى: 31311
عجايب متميز دائماً اكثر من 300 الف صوتعجايب متميز دائماً اكثر من 300 الف صوتعجايب متميز دائماً اكثر من 300 الف صوتعجايب متميز دائماً اكثر من 300 الف صوتعجايب متميز دائماً اكثر من 300 الف صوتعجايب متميز دائماً اكثر من 300 الف صوتعجايب متميز دائماً اكثر من 300 الف صوتعجايب متميز دائماً اكثر من 300 الف صوتعجايب متميز دائماً اكثر من 300 الف صوتعجايب متميز دائماً اكثر من 300 الف صوتعجايب متميز دائماً اكثر من 300 الف صوت
رد: تبدل الحال وصار الصيف غير!


جزاك الله خير أخوي الساهر على مرورك الكريم

قصيدة الصيف

يامنيف جتنا مقبله عطلة الصيف ؛ ؛ والبوك فاضي مامعي كود فكه

والناس شدت عفشها والمصاريف ؛ ؛ تبغى تغير جوّها والمضكه

ناسٍ تبا باريس ناسٍ تبا جنيف ؛ ؛ والصنف الاخر جالسٍ فوق دكه

وناسٍ نوت بالشرق سجه وتكييف ؛ ؛عند البراد ولاغشى القلب شكه

ناسٍ تذوق البيف من طبخة الشيف؛ ؛ وناس يدك كبودها الرز دكه

وانته وانا يامنيف من غير تكليف؛ ؛عفنا من الظهران حاره وسكه

نبغى نغير جوّنا بالمصاييف ؛ ؛ مير الدراهم صابت القلب وعكه

الحظ الاقشر في حياتي كما الضيف؛ ؛ لاقلت روّح قال ماعنك فكه

وادلّه النفس الحزينه على السيف؛ ؛والا على البيلوت تقزير صكه

ماقول ليت ان الليالي على الكيف ؛ ؛ يسعد بها رجلٍ بخافيه لكه

وان كان تبغى العلم ياخوك يامنيف؛ ؛ عمره في بيت الله في دار مكه

اخير من باريس واطيب من جنيف ؛ ؛ تبري عنا نفسٍ من الوقت ضنكه


عجايب

__________________
رد مع اقتباس
  #5 (permalink)  
قديم 19-07-2009, 15:48
الصورة الرمزية عجايب
 
تاريخ التسجيل: 10-04-2007
المشاركات: 2,965
معدل تقييم المستوى: 31311
عجايب متميز دائماً اكثر من 300 الف صوتعجايب متميز دائماً اكثر من 300 الف صوتعجايب متميز دائماً اكثر من 300 الف صوتعجايب متميز دائماً اكثر من 300 الف صوتعجايب متميز دائماً اكثر من 300 الف صوتعجايب متميز دائماً اكثر من 300 الف صوتعجايب متميز دائماً اكثر من 300 الف صوتعجايب متميز دائماً اكثر من 300 الف صوتعجايب متميز دائماً اكثر من 300 الف صوتعجايب متميز دائماً اكثر من 300 الف صوتعجايب متميز دائماً اكثر من 300 الف صوت
رد: تبدل الحال وصار الصيف غير!


جزاك الله خير أخوي يوسف عويس على مرورك الكريم
واستغلال رائع لإجازة الصيف في حفظ كتاب الله
الله يبارك لك في أسرتك ويطرح فيهم الخير والبركة
استغلال الصيف للقرآن

هاهي شمس الإجازة الصيفية أشرقت بعد طول انتظار لها فهي نعمة من عند الله تعالى لنحصل على أكثر قدر من المنفعة و الزاد و ما من شأنه أن يصلح أمر ديننا و دنيانا فالوقت في هذه الإجازة هو جزء من حياتنا
فكل فجر ينشق من كل يوم ينادي منادي يا ابن آدم أنا يوم جديد فاغتنمني فإني لا أعود
و قال ابن القيم في وصف نفاسة الوقت :
فوات الوقت أعظم من فوات الروح لأن فوات الروح انقطاع من الخلق أما فوات الوقت فإنه انقطاع من الله سبحانه و تعالى
و قد ذكر الله تعالى في كتابه آهات و زفرات المفرطين في الوقت قال تعالى :
" يا حسرتى على ما فرطت في جنب الله "
فالله .. الله على ما أنتم فيه من أوقات في هذه الإجازة
و خير ما تستغل به هذه الإجازة هو حفظ القرآن الكريم
عن أبى هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال(ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه فيما بينهم إلا نزلت عليهم السكينة وغشيتهم الرحمة وحفتهم الملائكة وذكرهم الله فيمن عنده). (صحيح مسلم).

وعن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال:قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (يقال لصاحب القران اقرأ و ارتق ورتل كماكنت ترتل في الدنيا فإن منزلتك عند آخر آية تقرؤها) (صحيح الجامع8122).
هيا نبدأ من الان ولا تضيع وقتك فإن العمر محدود
كفى هدرا للوقت
كفى لهوا بالدنيا
و هيا لحفظ كتاب الله
نحفظ كلام الله الذي يشرح الصدور و ينير القلوب
دعونا لا نضيع دقيقة من وقتنا بعد الآن
و أسالو الله فهم النبيين و حفظ المرسلين و ألهام الملائكة و المقربين
أسالوه ان يعينكم على حفظ القرآن
أسالوه ان يرزقكم هذه النعم

عجايب

__________________
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المجالس مشاركات آخر مشاركة
من روائع نزار الجميله النائمه درّة المجالس 1 02-01-2009 12:39
تنشد عن الحال هذا هو الحال... النهام الملتقى العام 1 10-11-2008 14:31
.. نزار القباني .. عاشق الخزامي منابر الأدب 15 16-06-2003 18:59
خرافات ... نزار قباني .. إهداء خاص سفير الحزن درّة المجالس 1 24-05-2001 06:08


الساعة الآن 22:54 بتوقيت ابوظبي


http://www.twitethkar.com/

www.alsaher.net

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2 Designed & TranZ By Almuhajir